الحوثي يبحث عن غطاء سياسي
د. محمد جميح
د. محمد جميح


الثلاثاء خرج علينا عبدالملك الحوثي داعياً القوى السياسية إلى اجتماع موسع لاتخاذ «مقررات تاريخية». طبعاً هذه المقررات التاريخية من وجهة نظره، هي التي تحفظ له ماء وجه انسفح بلا شك في شوارع المدن التي داستها أقدام مسلحيه، على خلفية القضاء على عملية سياسية كانت قائمة، وكانت في طريقها للتحول والخروج من المرحلة الانتقالية التي وضع الحوثي عدداً من العصي في دولابها.
الحوثي اليوم أشبه ما يكون بثور إسباني هائج، لوح له شخص ما بخرقة حمراء فانطلق وراءها، لا يلوي على شيء، غير أنه بدأ يشعر بالإعياء بعد أن تلاحقت عليه الخرق الحمراء، في أكثر من مكان، وأكثر من توقيت، الأمر الذي بدد رصيده لدى أنصاره، وجعل الكثيرين منهم يتساءلون: ثم ماذا؟
استنفد عبدالملك كل حيله، أخرج معظم الأرانب من قبعته، أصبح الناس يحفظون كلامه، ويتنبؤون بما سيقول، لأن خطاباته أصبحت من قبيل المكرور المعاد. يسعى الحوثي إلى الظهور بمظهر المتماسك، وقد فاجأته استقالة الرئيس اليمني، ورئيس الحكومة، ليتركه الجميع في وجه الفراغ، وكل شيء محتمل أمام الحوثي بالطبع إلا أن يترك منفرداً لمواجهة «اللاشي/الفراغ». هذا يؤذيه، لأنه يريد صناعة أعداء يوهم الناس بأنه في حالة حرب معهم، بعد أن تهاوت أسطورة «الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل»، التي أصبح أنصاره يرددونها على استحياء، نظراً لإفراغ هذا الشعار من محتواه، بعد أن كشف الأمريكيون عن نوع من التواصل الأمني والاستخباري بين الأمريكيين والحوثيين، بعد سيطرتهم على صنعاء يوم 21 أيلول/ سبتمبر من العام الماضي.
المضحك في الأمر أن عبدالملك الحوثي، بعد أن لقنه بعض مستشاريه مصطلحات سياسية مثل «الشراكة والحوار وحكومة الكفاءات»، ظل يرددها في كل السياقات. بضاعة عبدالملك في مجملها دينية، من موروث والده، الذي لقنه أن «الإمامة في علي وبنيه»، الذين يرثهم بالطبع عبدالملك «اليماني» الذي يتحدث عنه الإيرانيون بأنه صاحب الراية التي تسبق راية المهدي عجل الله فرجه الشريف. ولأن بضاعته دينية طائفية، فإنه يبدو مرتبكاً عندما يتحدث عن مصطلحات سياسية من قبيل الشراكة وغيرها.
ففي الوقت الذي يفرض مسلحوه حصاراً صارماً على الرئيس اليمني في منزله الشخصي في حي الستين، في العاصمة صنعاء، ويفرض الحصار ذاته على منزل رئيس الوزراء وعدد من الوزراء في العاصمة، بحجة حمايتهم، يتحدث الحوثي عن الشراكة الوطنية، في جرأة لا يقدر عليها إلا عبدالملك الحوثي.
والعجيب أن الحوثي يبرر حالة «الإقامة الجبرية» التي فرضها على كبار مسؤولي الدولة، بأنها جاءت لحماية هذه الشخصيات، الأمر الذي دفع أحد الوزراء للتصريح من على شاشة قناة الجزيرة بأنهم لم يطلبوا مثل هذه الحماية، على اعتبار صحة دعوى الحماية هذه التي يرددها الحوثيون.
على كل بإمكان المرء أن يناقش الكثير من الدعاوى الحوثية التي لا تثبت للجدل، لكن هذا ليس مجال ذلك.
الذي يعنينا هنا أن الحوثي يحاول بكل السبل أن يستنجد بمن وضعهم رهن الإقامة الجبرية، ليخلصوه من ورطته، ويستعين بـ»التكفيريين والفاسدين وعملاء الخارج»، حسب خطابه الديماغوجي الملتبس، يستعين بكل هؤلاء ليعيد ما كان غطاء سياسياً يتمتع به أثناء تمدده العسكري والأمني والإداري ملتهماً كعكة السلطة، بدون أن يتحمل مسؤوليتها.
يدرك الحوثي أن الأيام القادمة ستكون صعبة للغاية، الشارع بدأ يلتهب، الشعارات التي رفعها بدأت تتهاوى، بعد أن كشف الحوثي عن حقيقة أهدافه في البلد، الاحتقان داخل المؤسستين الأمنية والعسكرية يتزايد، والمعارضة القبلية له في المناطق التي تشكل «الحزام السني» الأكبر تتسع، وتزداد تصميماً على مواجهته ومنعه من التمدد تجاه مناطق الثروة التي ظل يحلم بضمها تحت يده. كل ذلك يضاف إلى حقيقة أن الوضع الاقتصادي يزداد سوءاً، والأسعار في ارتفاع، والجرعة السعرية التي كانت شعار الحوثي، وحجته لإسقاط الحكومة، تضاعفت، والدول المانحة، خاصة دول الخليج العربي أوقفت مساعداتها، مشترطة لعودة هذه المساعدات، سحب مسلحي الحوثي من العاصمة، وغيرها من المدن، وتسليم ممتلكات الدولة من الأسلحة وغيرها، والالتزام بالاتفاقات المبرمة التي لم ينجح الحوثي في شيء أكثر من نجاحه في خرقها قبل أن يجف حبرها.
كل تلك المعطيات دفعت الحوثي للتخفيف من حدة لهجته، ودعوة المكونات السياسية لاجتماع عاجل الجمعة لمناقشة أوضاع البلاد، والخروج بـ»مقررات تاريخية».
بالطبع لن تنجح أي عملية سياسية يفرزها انقلاب الحوثيين، حتى لو جاؤوا بمجلس رئاسي صوري، يريد جمال بن عمر أن يحفظ به ماء وجهه، ويريد عبدالملك الحوثي أن يعيد به الغطاء السياسي الذي توفر له منذ اقتحام مسلحيه صنعاء إلى ليلة تقديم الرئيس ورئيس الوزراء استقالاتهم التي وصفها الحوثي بأنها مسرحية، ناسياً أن المسرحية الهزلية كانت في وجود رئيس جمهورية، يستطيع الحوثي أن ينقض قراراته، ويعيد صياغتها بما يتلاءم مع هواه السياسي.
مطلوب اليوم من الأحزاب والمكونات السياسية عدم اعطاء هذه الفرصة للحوثي، مطلوب منهم الا يعيدوا الغطاء السياسي الذي تمتع به خلال الشهور الماضية حتى استكمل سيطرته، عسكرياً وأمنياً وإدارياً على العاصمة وعدد من المحافظات.
قد يقول قائل: إن هذه دعوة إلى استمرار الفراغ، وهي ليست كذلك، إنما هي دعوة لمجموعة من الاشتراطات التي ينبغي توفرها قبل الدخول في «شراكة» عبدالملك الحوثي التي نعرف ماذا يقصد من ورائها. لابد من تحقق عدد من الشروط لهذه الشراكة، تصب في مجرى انسحاب المليشيات من كافة مشاهد الحياة السياسية في البلاد، وتسليم المنهوبات من أسلحة وغــــيرها، وتشكــــيل حزب سياسي، وتسليم المحافظات التي دخلها الحـــوثي بقوة السلاح، وضمان عدم التدخل في ســير العملية السياسية، وسحب من يسميهم الحوثي لجاناً ثورية، وأخرى شعبية من كافة مؤسسات الدولة، وغيرها من الاشتراطات التي لا يجوز بحال الدخول في شراكة بدون الالتزام بها، لأن ذلك سيشكل إعادة للغطاء السياسي الذي سيتيح للحوثي التمتع بكعكة السلطة بدون أن يتحمل مسؤوليتها.

في الخميس 29 يناير-كانون الثاني 2015 12:27:40 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=