وانقطعت شعرة معاوية وتخرب بيت العنكبوت
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

بعد نكسة حزيران 67م وما نتج عنها في ساعات قليلة من هزيمة للجيش العربي , واستيلاء اسرائيل في ستة أيام على أجزاء من أرض ثلاث دول عربية , كان رد الفعل على المستوى الرسمي العربي :( سنقاتل حتى أخر جندي مصري ) . وبعد نكسة أيلول 2014م وما نتج عنها في ساعات قليلة من هزيمة للجيش والأمن اليمني , واستيلاء الحوثي على صنعاء وبضع محافظات , كان مخطط النظام وأعوانه أن تتصدى لهم الحركة الإسلامية بشبابها ومحبيها ووسائلها , وعندها سيكون رد فعلهم الرسمي ( سنقاتلهم حتى أخر أخٍ إصلاحي ) .

والفارق الشاسع أن الجندي المصري يمثل النظام الذي يقع على عاتقه حماية الوطن ويملك كل وسائل القوة لصد العدوان , بينما الأخ الإصلاحي يمثل تجمعا شعبيا لا يملك قوة جاهزية النظام القتالية وسلاحه الفعال , ويريدون منه ( وحده ) الدفاع عن الوطن . لقد أعدوا لكل فرضية برنامجا كاملا وخطابا فاعلا , فلو واجه الإصلاحيون وحلفاءهم الحوثيين دفاعا عن السيادة , فعندها سيتهمونه بالقيام بدور الدولة وأنه يتحكم في الرئيس وأنه كذا وكذا ! وسيدندن مغنوهم في كل سوق أنه تصدى للحوثي لأنه سحب البساط من تحته بمطالبته بحقوق الشعب واسقاط الجرعة .

وإن لم يقم بالمواجهة فسيتحمل ( وحده ) تهمة التفريط في صنعاء والتقصير في التصدي للمتمردين . وهذه الأباطيل تجاه تجمع الإصلاح ليست بجديدة , فهو طوال مشواره الرسمي كان ( ذئب يوسف ) يجد نفسه متهما بجرائم فرعون وهامان وقارون وجنودهم , ويقوم فريق من السحرة المقربين ومن الطامعين في ثور السامري بجعل أباطيلهم حقائق لا تقبل الشك . لقد أرادت أشباح الفتنة وفق مخطط رسمته جيدا أن يدخل اليمن في حرب أهلية مدمرة .

وراهنوا أيام الثورة على رفض الإصلاح لأي مبادرات وحوار , ولكن القوي الأمين رضي بالقليل من الاستحقاق مقابل الكثير من مكاسب درء الفتنة ونزع فتيل الشر . وحاولوا كثيرا عبر النعرات القبلية والتفجيرات والاغتيالات والتخريبات وغيرها , وكان الفشل دائما حليفهم . ووجدوا ضالتهم المنشودة في الحوثي وما لديه من طموح وطمع واستعداده المغولي للقتل والتدمير من اجل غايته .

ومع كل تقدم حوثي كان المبرمجون يترقبون متى سيدخل الإصلاح المعركة دون ستار , وخاصة أن الحوثي يستهدف رموزه ومحاضنه التربوية بالقتل والتفجير دون غيرهم من أبناء وبنايات المكونات السياسية والحكومية الأخرى . ومع سقوط عمران عبر مخطط الخيانة والغدر كان على قوى الشر إعادة التجربة على نحو أوسع وأعم . فأدخلوا الحوثي صنعاء لتحقيق مرادهم في مواجهة حاسمة .

وأدرك الإصلاح ما يحيط به من التحالفات المشبوهة والمخططات الغادرة , فلم يمنحهم فرصة جره إلى المصيدة المعدة له , إنهم يريدونه ( وحده ) أن يتصدى لجماعة تحظى بعتاد عسكري وبغطاء جماهيري ودعم حكومي , بينما هو لا يملك إلا أبناءه ومحبيه من الحلفاء المخلصين . وحتى الساعة ما زال الحوثي وشركاءه يسعون لهذه الحرب الشاملة , فأخذوا يهاجمون المحافظات يمنة ويسرة ويواجهون القبائل وتنظيم القاعدة في حرب كر وفر ستكثر فيها أشلاء القتلى وسيلان الدماء . إن الإصلاح لم يقصر يوما في واجبه وظل مؤديا لكل وسيلة يرى فيها خيرا للناس عامة ولو كان فيها فوات مصلحة خاصة له .

وخلال الحروب الحوثية ـ وفي ظل خيانات حكومية وغير حكومية متواصلة ـ ضحى الإصلاح فيها بخيرة أبناءه ومحاضنه ووسائله , بينما ظل المرجفون ينشرون اشاعات القدح فيه ويكيلون له تهم التقصير والخيانة . إنهم يسعون لتحقيق حلم قديم يراودهم في كل دولة وزمان يتمثل في استئصال فكرالإخوان , ولن يتوقفوا إلا حين يروننا وراء القضبان أو تحت الثرى . ذلك حلمهم , وأما واقعنا فهو : \" ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين \" .


في الأحد 26 أكتوبر-تشرين الأول 2014 09:15:45 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=