للمتزوجات فقط
مأرب برس
مأرب برس

هل تعلمين أن الطريقة التي تتحدثين بها تكشف خفايا شخصيتك ؟ نعم إنها حقيقة ، كما أنها تعبر وبكل دقة عن مكنونات نفسك ، وما يدور بخلدك من أفكار، وتظهر مدى حبك أو غضبك أو عطفك أو حتى حقدك ، إذاً فإن نبرة صوتك بمثابة الترمومتر الجاري لقياس انفعالاتك الداخلية .

واستطاع علماء النفس أن يحددوا نبرات الإنسان ونوعية صوته ووضعوا كل نوعية في خانة محددة ، وكل خانة تعكس شخصية معينة هي التي يحملها صاحب هذه النبرة أو النوعية ، موضحين أننا نتكلم في المفيد وغير المفيد ، وكلنا نتحكم بنبرات أصواتنا حتى تكون كل نبرة رسالة للمستمع والمتلقي يفهم من خلالها المقصود من الكلام الذي يسمعه ، فنبرة التهديد والوعيد للعدو تختلف عن تلك التي نستخدمها عندما نتحدث مع صديق ، وهكذا في مختلف المناسبات والظروف.

لذا تناولت الدراسات النفسية وعلم الصوتيات تحليل الشخصية من خلال نبرات الصوت الذي يعبر غالباً عن شخصية صاحبه ، ولذلك عليكِ قبل أن تفتحي فمك للكلام أن تعرفي أن صوتك العالي أو الهامس أو المتقطع سيكشفك أمام من يستمع لكِ ، وإليكِ عزيزتي تفسير واضح يشرح لكِ نوعية بعض الأصوات ومدلولها على بعض الشخصيات :

الصوت السريع: إذا كنتِ تتكلمين بسرعة أنت عديمة الصبر وتفتقدين الشعور بالأمان.

الصوت الطفولي: إذا كنتِ تتميزين بحدة النبرات فأنت شخصية غير ناضجة مازلت تحتفظين بالكثير من صفات البراءة التي تلازمك منذ طفولتك.

الصوت الحاد: يعبر عن شخصية تتميز بالحدة وعدم الارتياح للتعامل مع الآخرين وعدم تحملك للمسؤوليات الملقاة على عاتقك.

الصوت الناعم السلس: من تملك صوتاً ناعماً هي شخصية قادرة على أن تعبر عن نفسها بصوت يألفه الآخرون كما أنها تنعم براحة نفسية ، لكنها عصبية أحياناً.

الصوت العالي : هذا الصوت يكشف أن صاحبته تسمع جيداً ، ولكنها لا تركز ولا تعي ما تسمعه ، لأنها تعاني من مشكلة نفسية أو اهتزازات في بناء الشخصية قد تتمثل في الغرور أو محاولة لجذب انتباه الآخرين.

الصوت الممل بنبرة واحدة: هذا الصوت يشير إلى أن صاحبته شخصية تعاني من الرتابة والملل وضيق الحياة أو تعاني من مشكلة ما.

الصوت الأجش: أنت شخصية ذات نبرات خشنه تجدين صعوبة في الاختلاط مع الناس.

والمرأة الذكية هي التي تحسن استخدام أسلحتها الأنثوية وتبسطها ، فصوتها وروعة إيقاعه وقدرتها على الحديث من أهم العوامل التي تؤثر بشكل كبير في مشاعر الرجل ، فالمرأة التي تنتقي كلماتها وتعرف متى تتكلم ومتى تصمت وتعلم مواطن الضحك والتهكم وغيرها من الأصوات هي المرأة التي تملك أهم عامل من عوامل جذب اهتمام الرجل وتوثيق علاقات الألفة والمودة والتجاوب.

ما يحبه زوجك فيكِ

ما أحلي الحياة بالاتيكيت بين الناس عامة وبين الزوج وزوجته خاصة ، جربي أن تتعاملي مع زوجك بالاتيكيت وسوف تجدين زوجك سيتحول ليصبح رجلاً مليئاً بالذوق .

فعلى سبيل المثال عند الحديث مع زوجك لا داعي للثرثرة التي تلجأ لها العديد من الزوجات وأعلمي متى تتكلمين وذلك باختيار الوقت المناسب .

وكذلك عليكِ أن تتعلمي كيف تتكلمين ، فقد أثبت بحث أجري مؤخراً أن من الأشياء التي يحبها الرجل في زوجته الحديث بصوت هادئ ، لذلك يفضل أن تتحدث الزوجة إلى زوجها بصوت هادئ عندما تتبادل الحديث معه ولا ترفع صوتها حتى عندما يحتدم النقاش بينهما.

مفاتيح سعادتك وفرض شخصيتك

وأخيراً شخصيتك الجذابة وطريقة كلامك ونبرة صوتك وثقتك بنفسك مفاتيح سعادتك وفرض شخصيتك على من حولك ، وبإتباع الخطوات التالية تكونين شخصية محبوبة لدى الآخرين وتجعلهم يقدرون مكانتك حق تقديرها .

لذا ينصحك خبراء الإتيكيت والعلاقات الاجتماعية بأن تتدربي على أن يكون حديثك جذاباً بالإضافة إلى ثقتك بنفسك لتحقيق أهدافك بسهولة على النطاق الاجتماعي والعملي أيضاً ، وإليكِ بعض الخطوات

البسيطة :

- نبرة صوتك : ضعي لنفسك نبرة صوت معينة وهادئة ، تجذبي من خلالها كل من يستمع لكِ .

- حددي أفكارك : اتبعي أسلوب ترتيب الأفكار ووضعها في نقاط معدودة في ذهنك ، ثم ابدأي بتناول الأفكار واحدة تلو الأخرى .

- جددي عباراتك : لا تعتمدي على أسلوب الأمر أو الطلب أو الاستفهام أو غيره بطريقة مكررة فإن ذلك ينفر المستمعين ويجعلهم ينصرفون عن حديثك إلى أفكار أخرى ربما تدور في خلدهم أو إلى الأحاديث الجانبية مع الآخرين .

- سحر التكرار : إن استخدام أسلوب التكرار بذكاء له تأثير السحر على جذب أذن المستمعين وليكن ذلك في أضيق الحدود أثناء كلامك استخدميه فقط في الجمل الهامة التي تعبر عن الأفكار الرئيسية .

- جاذبية التناقض : أسلوب التناقض من الأساليب الجاذبة جداً فهو يخلق تأثيراً لدى مستمعيكِ فلا تترددي في استخدامه .

- لا تترددي في الأسلوب القصصي : إن سرد قصة أو عبارة يدعم فكرتك وساعدك على إيصالها بكل تلقائية ، خاصة وأننا في جميع الدول العربية تربينا على حكايات الجدات والأمهات .

- لا تنسي الثقة : تكلمي لو كان المستمع ينتظر حديثك من شهور ، كوني على ثقة أن الجميع سيصغون إليكِ ، لو كنت على درجة كبيرة من الإيمان بما تقولينه فانظري إلى الجميع ولا تركزي بصرك على بعضهم تاركة الآخرين .

- الأفضل أن توزعي التفاتاتك وإشاراتك على الكل وأن تكوني واثقة من أنك صاحبة الحديث الأكثر جاذبية.


في الأحد 17 فبراير-شباط 2008 06:01:33 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=