صالح : محسن واولاد الاحمر شركاء في تفجير دار الرئاسة
مأرب برس
مأرب برس

أهلاً بكم مشاهدينا الكرام أنا طاهر بركي أحييكم وأقدم اليكم هذه الحلقة من الذاكرة السياسية نتابع مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.
 أهلاً بك معنا من جديد فخامة الرئيس كنا نتحدث في نهاية الحلقة السابقة عن الأسباب الموجبة للثورة وأتابع فيما يتعلق بها وليس في الاتهامات المباشرة التي تحدثنا عنها. 70 مليون قطعة سلاح في اليمن بعد فترة حكمك التي استمرت 33 سنة؟
علي عبدالله صالح:
أنا ما أعرفش الإحصائية هذه تماماً .
 القناة:
 ثلاث اضعاف أعداد اليمنيين تقريبا ً؟
علي عبدالله صالح :
أنا ما اعتقدش ان هذا مبالغ .
 القناة:
 مبالغ الرقم؟
علي عبدالله صالح :
 مبالغ الرقم وهذا الذي أدلى بهذا التصريح جاهل وغير متابع.
القناة:
يعني هذه إحصائيات؟
علي عبدالله صالح :
احصائيات من أين جاء بها .
 القناة:
طيب بغض النظر عن الإحصائيات معروف بان السلاح باليمن منتشر بكثرة .
 علي عبدالله صالح:
عندنا أسلحة وإحنا الدولة التي تستورد من يوم قامت الثورة إلى ألان نعرف ما استوردناه وخلي المهربات لا تتجاوز 5% إلى 6% مهربات والبقية هي استيراد من الدولة استوردت الدولة وتعرف الفرارات والعساكر وصرفها للعشائر وصرفها للقبائل أنا أنفي تماما أن فيه 70 ألف قطعة .
 القناة:
70 مليون؟
علي عبدا لله صالح :
70 مليون كذاب الذي صرح والذي تكلم عنها ان فيه 70 مليون هذا كذاب وجاهل ولا يعرف اليمن ولا خصوصيات اليمن.
 القناة:
كم تقدرها ؟
علي عبدالله صالح : أنا اقدرها بالآلاف يعني 100ألف 200ألف 300ألف قطعة 400الف.
القناة:
يمكن إذا حسب الخناجر يصيروا 70 مليون. فخامة الرئيس وقع المؤتمر الشعبي الحاكم عدة اتفاقيات مع أحزاب المعارضة يعني نتحدث هنا في الفترة الأخيرة عن اللقاء المشترك تحديدا عام 2010 واحدة من تلك الاتفاقيات لماذا لم تنفع كل هذه الاتفاقيات في التهدئة؟
علي عبدالله صالح :
في أي مجال؟
القناة:
في الحوار بينكم وبين المعارضة؟
علي عبدالله صالح :
 يعني أنا .. مفوضين احنا في اللجنة العامة والأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام انها تبحث عن علاقات أخوية ودية وتعاون مشترك بينها وبين كل الأحزاب السياسية ولانريد الخصومة مع أي حزب سياسي .
 القناة:
انه خليهم يحكوا بنعمل اللي بدنا إياه؟.
علي عبدالله صالح :
لا مش اعمل اللي بدي إياه أنا دعيتهم للشراكة لكن ما أستطيعش أرغمه ولا أستطيع اني افرض عليه انه اطوعه لما أريد هذا غير وارد ما استطيع لا أنا ولا غيري يطوع أي مواطن يمني المواطنين اليمنيين أحرار ماحد يخضع لحد.
 القناة:
فخامة الرئيس متى وكيف تدهورت العلاقات بينك وبين آل الأحمر؟
علي عبدالله صالح :
 والله أنا ليس بيني وبينهم أي خلاف هم كانوا من أقرب المقربين والمنتفعين من السلطة أكثر من غيرهم وأنا المتهم الرئيسي بما امتلكوه من ثروة ومن جاه انهم ترعرعوا على تحت مظلة علي عبدالله صالح وكانوا من أقرب الناس المقربين إليا وعلى وجه الخصوص والدهم كنا نختلف سياسيا ً ولكن كان حبل الود والزمالة والعلاقات الأخوية كانت اكبر من ان نختلف سياسياً اذا اختلفنا رجعنا الى اصولنا والى علاقاتنا التاريخية وعلاقات نضالية .
القناة:******
بس هي قبيلتهم قبيلة عريقة ومعروفة؟
علي عبدالله صالح :
 هذا صحيح.
القناة:
 وثرية يعني هل كانت تحتاج إلى علي عبدالله صالح لكي تستفيد؟
علي عبدالله صالح :
كيف.
 القناة:
هل كانت هذه القبيلة بحاجة إلى حكم علي عبدالله صالح؟
علي عبدالله صالح:
 مش كل القبيلة مستفيدة من النظام القبيلة لاحول ولاقوه لها هي أفقر من القُبل اليمنية هم المستفيدين هما من الدولة من التجارة ومن العلاقات الجيدة مع الجيران وعلاقتهم بالرئيس وكانوا يميلوا إلى التجارة وقلنا لهم في وقت واحد عدم الخلط بين التجارة والسياسة.
 يا تختاروا مجال السياسة والاستثمارات وتقلصوا نفوذكم السياسي لكن الجمع بين الثنتين حددوا لكم واحدة فليس بيني وبينهم خلاف .
 القناة:
شو سر انقلابهن عليك؟
علي عبدالله صالح :
والله أنا شخصيا ليس بيني وبينهم خلاف هما افتعلوا الخلاف ودفعوا بهم حركة الإخوان المسلمين في مواجهة علي عبدالله صالح والشي الثاني كانوا يعتقدوا ان احنا حجمنا نفوذهم وهذا مش صحيح كان نفوذهم باقي وأنا المتهم الرئيسي الآن في الشعب انك صاحب الفضل الأول عليهم وأنت الذي أوجدتهم والذي أتحت لهم الفرصة ويتحركون بطرق مختلفة اما اني بيني وبينهم خلاف شخصي ماشي الآن بيننا خلاف شخصي وهو حادث دار الرئاسة وعليهم إذا كانوا أبرياء فليمتثلوا أمام الشرع وأمام القضاء .
 القناة :
طيب بدي ارجع الآن تفجير دار الرئاسة مسجد الرئاسة بعد شوي بس بدي أكمل بعلاقاتك فيهم اخر مرة تواصلتوا متى كان؟
علي عبدالله صالح :
قبل الأزمة .
 علي عبدالله صالح :
يعني لما بلشوا يأخذوا مواقف مناهضة لك أو يعني كان فيه وساطات و؟
علي عبدالله صالح :
لا ما فيه .
 القناة:
ما كان فيه وساطات والآن؟
علي عبدالله صالح :
 والآن .
القناة:
ماحد عد بيحاول يتوسط؟
علي عبدالله صالح :
 يعني .
القناة: يعني من سنحان مثلاً ؟
علي عبدالله صالح :
هذا مش من سنحان مش شرط من سنحان من أي مكان لكن غير مقبولة الوساطة .
 القناة:
غير مقبولة؟
علي عبدالله صالح:
غير مقبولة إلا في حالة تقديم المتهمين إلى القضاء .
 القناة:
سأعود إلى التفجير بس آخر تواصل أو عرض من من أو منك قبل أو خلال الثورة ؟
علي عبدالله صالح :
لاعرض لامني ولامنهم .
 القناة:
 يعني بعد كل هذا التحالف كل هذه السنوات وهذا القرب منك فجأة ينضمون الى الثورة لا بد وان هناك أسباب ولا بد وانكم تحدثتم ؟
علي عبدالله صالح :
 أبداً ولم نتحدث معهم لا من قريب ولا من بعيد هم اختاروا هذه الطريق على بركة الله هم أحرار .
القناة:
ليش اختاروا ها الطريق برأيك ؟
علي عبدالله صالح :
يعني أحرار مانستطيعش نفهم ماهو السبب تقربهم من الإصلاح تقربهم من التذمرات الذي أعلنت والتعبئة الخاطئة ان البلد ستنتهي وسينتهي النظام انتهى النظام النظام سار الآن نظام جديد تقرباً من الحكام الجدد يعني وجود نفوذ جديد لهم لايريدون ان يغيبوا عن الساحة.
القناة:
شو فحوى الوساطة اللي عم بتصير شو فحوى الوساطة شو العرض اللي ؟
علي عبدالله صالح :
أنا ماشفت عرض لكن يقال انهم ان فيه ناس بيتبرعوا بالوساطة لكن أنا ما جاءني حد لا كلفت من يتوسط ولا سمعت ..
 القناة : (مقاطعة)
 يعني مبادرة قبلية يعني شخصية والا شو ؟
علي عبدالله صالح :
 هذا غير صحيح .
 القناة:
يقال ان حكم علي عبدالله صالح لم يكن لتنهيه الثورة لولا ؟
علي عبدالله صالح :
 كيف .
القناة: لم يكن لتنهيه الثورة حكمك لولا وقوف آل الاحمر مع الثورة ؟
علي عبدالله صالح :
كيف .
 القناة:
يقال انه وقوف آل الأحمر إلى جانب الثورة هو الذي أدى إلى الانتصار عليك؟
علي عبدالله صالح :
شيء جيد متى انتصروا .
 القناة:
عندما تنحيت ؟
علي عبدالله صالح :
 لا لا أنا تنحيت عن محض إرادتي وأنا امتلك القوى السياسية والقوى القبيلة أكثر منهم والقوى العسكرية شعبياً وسياسياً ولكن القناعة توفرت لدى انه أحافظ على الدم اليمني وأحافظ على وحدة اليمن وأتنحى عن السلطة هي القناعة التي وصلت عندي شخصياً قبل حدوث و حتى من قبل حدوث الأزمة وقد تحدثت مع أكثر من صحيفة حتى ماكناش في طموحاتي ولا من أجندتى أني أترشح للرئاسة في 2006 ولكن هي الضرورة الذي ماكنش حد مصدق أن فيه تعددية سياسية فيه تبادل سلمي للسلطة لا المعارضة ولا المؤتمر الشعبي العام .
 القناة:
السبب الحقيقي فيما يعني يوصف بانقلاب ال الاحمر خصوصا ً علي محسن الاحمر يقال البطش والقمع الذي جوبهت به المعارضة وهي في الشارع القتلى والجرحى ؟
علي عبدالله صالح :
هم الذي قتلوا هم الذي قتلوا الشارع وهم الذي ضربوا الشارع وأنا أتحداهم الآن يمتثلوا الى القضاء يمتثلوا للقضاء ويقدموا الجناة هم الذين قتلوا الشارع لإيجاد تذمر لدى الجمهور ضد علي عبدالله صالح هم الذي قتلوه.
القناة:
هل يعقل بأنه الفرقة الأولى مدرع مثلا ً كل الذين أيدوا بيأيدوا الثورة علنيا ً بيوقفوا جنبها وبيحموها في الشوارع ومن ثم تتهمهم بأنهم هم الذين قاموا بعمليات القتل ؟
علي عبدالله صالح :
أولاً الفرقة الاولى انا ذي عينتها وانا الذي اخترتها ان تحمى المعتصمين انا اخترت وحدات معينة ولكن هو عندما انقلب انقلبوا معه .
 القناة:
هذا قبل انشقاقه يعني ؟
علي عبدالله صالح:
قبل انشقاقه انقلب معهم فما اعتمدش عليهم كقوة عسكرية محترفه اعتمد على المليشيات حق جامعة الإيمان وحق حركة الإخوان المسلمين . آل الاحمر لن توقف معهم حاشد وهي قبيلة من أكبر القبل في اليمن حاشد الثورة حاشد الذي قدمت الضحايا من اجل الثورة والوحدة لم توقف معاهم وقفوا معاهم مجموعة من حركة الاخوان المسلمين .
 القناة:
المعروف انه حاشد أيدت الثورة ؟
علي عبدالله صالح :
لا بالعكس لم يقف معاهم مع أولاد الأحمر شيخ أو شخصية عسكرية أو سياسية مع آل الأحمر واحد اسمه ضابط في عمران .
 القناة:
بدون اسم يعني ؟
علي عبدالله صالح :
القشيبي بس فقط ولا مع احد من حاشد منحازة وحاشد مع الشرعية .
 القناة:
نتابع معك بعد الفاصل فخامة الرئيس،، مشاهدينا الكرام هذا فاصل قصير ثم نتابع في هذه الحلقة من الذاكرة السياسية .
 يقول المعارضون إنك لم توقع على المبادرة الخليجية إلا بعد مماطلة ومناورة من قبلك لتحقيق شروط لتحقيق ما تريد الخروج الآمن عدم وجود محاكمة والابقاء على عناصر متنفذين هم أقرباء لك في السلطة؟
صالح :
 هذا غير صحيح .
 القناة :
لماذا إذا أخذت كل هذه الفترة حتى وقعت ؟
صالح :
كان نبحث عن لماذا ما يكون الاجتماع معلن ورسمي ونخرجه للعالم في اطار الوفاق والتوافق إننا اتفقنا على إنهاء الازمة وبالتوقيع على المبادرة الخليجية تكون معلنه مش نوقع في الدهاليز أو في غرف مغلقة لازم يكون في شفافية ولازم يكون في علنية وخاصة نحن في ارض واحدة نسكنها سويا ونعيش فيها سويا وترعرعنا فيها سويا ،وسنموت فيها فلماذا التخفي والتوقيع في الغرف المغلقة هذا كان هو شرط من شروطي العلني .
 القناة:
ولكنك يعني ظليت مصر على موقفك حتى عدلت ؟
صالح :
صريت على موقفي وصريت على موقفي حتى.
 القناة مقاطعة:
حتى عدلت المبادرة؟
صالح :
لا ما عدلتش هي نفسها ولا عدلت ولا في شيء اتفقنا عليها وهي نفسها ووقعناها أمام الملك عبد الله ،ما ينقصها الا اندرجت فيها الآلية التنفيذية فقط .
 القناة:
شو كان سر الإصرار اللي أخذ كل ذلك وقت على الآلية التنفيذية؟
صالح :
الآلية التنفيذية تحتاج إلى صياغة كان في جهود مشتركة من جانبنا ومن جانب المعارضة ومن جانب الوسيط جمال بن عمر والزياني حتى تم الانتهاء منها ثم قررنا بالتوقيع أمام الملك .
 القناة:
كيف كان شكل الضغط الذي يأتيك من الخارج ماذا كنت تسمع؟
صالح :
أسمع تصريحات مثل التصريحات الاعتيادية تصريحات اعتيادية التصعيد الوعيد الوعيد والــ ..
 القناة مقاطعة:
خلينا من التصريحات كنا نسمعها نريد التصريحات الخاصة بك على التلفون يعني اللي كانوا يتصلوا بك من القادة؟
صالح :
من الخارج؟
القناة:
نعم .
 صالح :
من الخارج مافيش أحد اتصل بي على الإطلاق.
 القناة:
يقال انه كان هناك ضغوط سعودية بلغت مداها عندما قبلت التوقيع؟
صالح :
السعودية كان تواصل ودي بيننا وبينهم ويريدوا أن يروا انفراج للأزمة لأنه بلد جار للسعودية لابد استقرار اليمن من استقرار السعودية واستقرار السعودية من استقرار اليمن،فكانت جهودهم تبذل على أساس رأب الصدع وحل المشكلة سلمية هذا كانت الجهود السعودية .
 القناة:
هذا بالنسبة للقوى الإقليمية بالنسبة للقوى الدولية الأمريكان ماذا كان بيقولوا وكيف كان بيقاربوا مسألة توقيعك وتنحيك؟
صالح :
يعني الأمريكان ما سمعناش منهم ضغط جامد يعني كل ما في الأمر انهم يريدوا حلول سلمية فقط .
القناة :
كانوا يدعوك للتوقف عن العنف؟
صالح :
ما عنديش عنف ما كانش عندي قرار في العنف، العنف كان جاي من الطرف الآخر من طرف الذي يريدوا ان يلصقوا التهمة بالرئيس صالح يرتكبون حماقة العنف ضد المتظاهرين، احتلال مباني احتلال مساكن المواطنين قسم العاصمة نصفين الى الضفة الشمالية والضفة الجنوبية وهذا ماحدث وصل بهم الزحف الى بيوت المواطنين واحتلوها إلى شارع الزبيري وهو منتصف العاصمة وقتلوا حق جمعة الكرامة وهم معترفين بالقناصة منهم .
 القناة:
كيف معترفين يعني؟
صالح :
الدلائل والوثائق تدينهم هم وراء ما يسمى بجمعة الكرامة كلها وما حصل من مؤسسات الدولة هم وراءها الأمن والجيش انتشر..
 القناة مقاطعة :
هم مين تحديدا ؟
صالح :
اللقاء المشترك.
القناة:
اللقاء المشترك ؟
صالح :
أيه اللقاء المشترك .
القناة:
يقولوا كان انه الأرض والشارع لا يمثل الشارع يعني الثوار اللي على الأرض لايمثلون اللقاء المشترك أو اللقاء المشترك لا يمثلهم؟
صالح :
هم صنيعة اللقاء المشترك يقولوا كيف ما كانوا هم من صنيعته احنا تعاملنا مع اللقاء المشترك هم اللي نزلوا الشارع وهم عندما يقولوا الشباب هم الشباب حق الإصلاح في المقام الأول الإصلاح ويليه الناصريين ويليه الاشتراكيين ويليه الحوثيين في المقام الثاني بعد الإصلاح الحوثيين ثم يأتي الناصريين ثم يأتي الاشتراكيين هذا بالترتيب عن وجود لهم في الميدان .
 القناة:
معقول يعني القوات الحكومية لاتتحمل أي مسؤولية حتى مسؤولية أخطاء؟
صالح :
أبدا القوات.
القناة مقاطعة :
يعني عادة الأنظمة تعترف بالأخطاء على الاقل؟
صالح :
لا لا أحنا كان مهمة القوات الحكومية الدفاع على مؤسسات الدولة وحتى الأمريكان معترفين بهذا واحد أنا أحط حراسة على وزارة الداخلية وجدت مجموعة تهاجم تحتل وزارة الداخلية لماذا الحراسة؟ تدافع عن وزارة الداخلية لماذا الحراسة في وزارة المواصلات؟ لتدافع عن المواصلات لماذا الحراسة في مجلس الشورى.
 القناة :
يعني هذا رد فعل طبيعي من قبل الدولة كما تقول أنت؟
صالح :
الدفاع .
 القناة:
تفجير مسجد دار الرئاسة في ثلاثين وألفين وأحد عشر بقي لغزا عند معظم الناس إلى الآن؟
صالح :
هو قالوا فجرها على عبد الله صالح !
 القناة:
وأنت من تقول؟
صالح :
 يعني من ضمن المقولات لهم والكذب الذي وصل إلى مرحلة لا أحد يصدقه إنه علي عبد الله صالح هو وراء تفجير دار الرئاسة .
 القناة:
أنت من تقول؟
صالح :
خلاص هذا هو الرد انه علي عبد الله صالح.
القناة مقاطعة:
وأين الرد هذا ردهم لهم أنت ماذا تقول من تتهم؟
صالح :
أنا ما اتهمت أنا إتهمت إنهم أتهموا علي عبد الله صالح بتفجير دار الرئاسة إنتهى الموضوع يتحمل مسؤولية نفسه .
 القناة :
شو قصدك تقول يعني عنهم؟
صالح :
أنا ما أقول شيء أنا رديت عليهم.
القناة مقاطعة :
 يعني عندما يتهموك يعني شو قصدك تقول؟
صالح :
ايش شو قصدي أقول حادث معلن وتحقيقات واضحة والعالم شاهد عليها إن هذا عمل إرهابي .
 القناة:
طيب بس الواضح للموضوع لأنه حتى تصريحات النظام تضاربت البعض قال آل الأحمر البعض قال القاعدة البعض قال الولايات المتحدة الأمريكية كله من النظام الذي كنت تحكم؟
صالح :
هذا كلام واضح اعتراف واضح والمتهمين واضحين من حركة تنظيم الإخوان المسلمين معروفين أسمائهم الموجودين سواء الذي اختانوا من الحرس وهم موجودين في السجن هم الذي اكتسبوهم أو جندوهم او قدموا لهم التسهيلات والذي قاموا بالتفجير معروفين والفارين ومنهم خمسة الآن عندهم متهمين فيها اولاد الاحمر مش كل أولاد الاحمر البعض من أولاد الاحمر ومتهم فيها علي محسن صالح ومتهم فيها تنظيم الإخوان المسلمين الذي جندوا العسكريين أو الذي من الحراسة جندوهم لصالح التنظيم السياسي الذي هو حركة الإخوان المسلمين هذا بوضوح وأكتفي بهذا الرد .
 القناة:
يعني التخطيط صار من آل الأحمر والتنفيذ من الإخوان المسلمين؟
صالح :
التخطيط من الإخوان المسلمين، آل الأحمر منفذين .
 القناة:
آل الأحمر اللي نفذوا؟
صالح :
آل الأحمر مشتركين في التنفيذ المنفذين آخرين لكن هم شركاء في التآمر عيال الاحمر من خلال التحقيقات ومن خلال الأدلة مشاركين في الجريمة هم وعلي محسن ولكن القضاء .
 القناة مقاطعة :
مشاركين في التنفيذ؟
صالح :
التنفيذ، اللي نفذوا من الإخوان المسلمين .
 القناة :
اللي نفذ من الإخوان المسلمين؟
صالح :
نعم الإخوان المسلمين.
القناة :
التخطيط لآل الاحمر ؟
صالح :
للإخوان المسلمين .
 القناة :
كمان طيب شو علاقة آل الاحمر ؟
صالح :
عيال الاحمر اتهامهم انهم واعترفوا لأنفسهم مش احنا طلبنا منهم أو أدلة هم اعترفوا انه رد فعل لكل فعل رد فعل هذا جاء تصريحا .
 القناة:
بس ما تبنوه يعني بيقولوا انه رد فعل على جرائم النظام؟
صالح :
لا على انه قصف بيتهم وبيتهم قصف على أساس انهم احتلوا مؤسسات الدولة ،هذا اعترف بها حميد الأحمر ومدير مكتب صادق القيسي انه لكل فعل رد فعل وأحنا يعني شاركنا لانه قصف بيتنا ،طيب قصف بيتكم ليش؟ هذا السؤال انتوا احتليتوا مؤسسات الدولة ليش لماذا؟ إيش عليكم من جريمة وانتم القوى الرئيسية المتنفذة في عهد نظام صالح علي محسن قال قالوا لي انه هي عبوات ازعاجية هذا كلامه هو ما قلنا لش احنا إنها عيفجروا في دار الرئاسة بعبوات ازعاجية لكن ماذا جاء بعد تفجير دار الرئاسة جاء المدافع الهاون من بيت علي محسن من بيت حميد الاحمر من بيت مذحج الاحمر إذا هم ضالعين في دار الرئاسة .
 القناة:
 تريد تنتقم؟
صالح:
كيف أتهم هذا واقع .
 القناة :
تريد تنتقم ؟
صالح :
 أريد العدالة، أريد العدالة .
القناة :
والأمور أخذت مجراها بالطريق الصحيح؟
صالح :
إن شاء الله إن شاء الله تأخذها إذا مشت بشكل جيد سنبتعد عن التدويل .
 القناة :
تدويل؟
صالح :
طبعاً إذا لم تمشي بشكل جيد وبعدالة بدون إرهاب وبدون ضغط على سير العدالة فهذا شيء....
القناة مقاطعة :
وهذا مايحصل الآن؟
صالح :
سيكون جيد إذا إذا تم عاده لسه في البداية .
 القناة :
تعتقد النظام الجديد قادر على انه يفرض أو يحقق لك العدالة كما تقول؟
صالح :
أتمنى ذلك .
 القناة :
تشك ؟
صالح :
أتمنى ذلك لا أشك .
 القناة :
ما الذي يعرقل التحقيقات هل هناك جهات رسمية ؟
صالح :
إرهاب إرهاب المتهمين .
 القناة :
غير اللي اتهمتهم هل هناك جهات رسمية تعرقل التحقيقات تساعدهم يعني بضبط منهم ؟
صالح :
أنا لا اعرف بذلك لكن أتهم ان في ضغوطات على سير التحقيقات على النيابة العامة وعلى القضاء من قبل المتهمين أنفسهم هذا ما اسمعه او ما المسه ولذلك نتمنى ان تمشي بشكل جيد لكي لا نضطر الى التدويل وإلا سنضطر إلى نقلها الى محكمة الجنايات الدولية لأنها جريمة إرهابية وهي مدانة دوليا ومدانة من مؤسسات دولية .
 القناة :
ممكن يكون في تجاوب دولي معك باعتقادك ؟
صالح :
أنا في اعتقادي ان المجتمع الدولي معي لانه كلنا نقف في خندق واحد ضد الارهاب وهذا جزء من الارهاب وهذا ما دانه قرار مجلس الأمن الدولي .
 القناة:
ماذا كان شعورك لما صحيت من الانفجار ؟
صالح :
والله ما ظهر ليش أين لا قبل الانفجار ولابعد الانفجار .
 القناة :
حسيت شو مرة انه يعني قساوة ما حصل كنت بتفضل انه يكون النهاية مرة واحدة ؟
صالح :
حصل حصل الذي حصل حاصل هذا قدر هذا قدر للإنسان وما هو مكتوب..

القناة مقاطعة :
كنت تتوقع ؟
صالح :
كنت متوقع .
القناة :
تتوقع انه يصير في اغتيالك او محاولة اغتيال؟
صالح :
في عنف أية محاولة هم حاولوا بعدة محطات حاولوا بالسم .
 القناة :
بالسم ؟
صالح :
نعم .
القناة :
هذا خلال الثورة ؟
صالح :
نعم نعم قبل الحادث حق دار الرئاسة حاولوا بالقنص .
 القناة :
طيب معليش أحكي لنا شويه كيف صار انا كنت أريد أسألك إذا تعرضت لمحاولة اغتيال أخرى يعني مش معروفة؟
صالح :
هم حاولوا هذه اعترافاتهم واعترافات المندسين الذي جندوهم من الحرس انهم حاولوا أنهم يغتالوا الرئيس من ورائه أثناء وهو بيلقي خطاب بميدان السبعين .
القناة :
هذه اعترافات اللي اعتقلوا ؟
صالح :
نعم نعم اعترافاتهم اعترافات أن يقنصوه من عمارات .
 القناة:
أثناء خطابات لك ؟
صالح :
أثناء الخطابات، دس السم .
 القناة :
دس السم يعني من قبل من كانوا مقربين جدا منك يعني ؟
صالح :
من المخترقين الذي كسبوهم .
 القناة :
ماذا صار بهم هؤلاء ؟
صالح :
معتقلين .
 القناة :
لازالوا معتقلين؟
صالح :
معتقلين، تفجير على بوابة السكن تفجير على محطة بترول على مدخل بيت كانت عدة محاولات .
 القناة:
كيف كانت تكشف أو لا تتم يعني ؟
صالح :
ما تمتش كانوا يرفضوها .
القناة:
هم اللي يكلفوا بها يرفضوها، في محاولات اغتيال مش معروفة يعني اصابتكم في تاريخك في الثلاثة والثلاثين سنة في محاولات اغتيال مش معروفة ؟
صالح :
غير هذه المحطة لا لا مابش غير حق الناصريين .
 القناة :
محاولة الانقلاب؟
صالح :
بس وهذه .
 القناة :
هل أنت نادم فخامة على توقيع المبادرة الخليجية ؟
صالح :
بالعكس ما خذ بالي مرتاح البال إننا وقعت واتخلصت من التعب والهم اللي كان عليا وخلعت من على كاهلي عباية كبيرة جدا يعني كنت أنام أربع ساعات الآن أنام اثنا عشر ساعة.
القناة:
اثنا عشر ساعة ماشاء الله هنيا لك ؟
صالح :
نعم مرتاح في السرير ما اسمعش تلفون أمني ما اسمعش عسكري ما اسمعش تلفون اقتصادي ،هاذك كل ساعة أنت تستلم تلفون وكان عندي حب المتابعة .
 القناة:
إشراف على كل شئ ؟
صالح :
إشراف أتابع لانه كيف قائد نائم ما يرد على تلفون ولا يتابع ما يحصل من احداث في البلد هذا مش قائد .
 القناة:
تخرج الأمور عن سيطرته ؟
صالح :
نعم ،فكنت أنا من المهتمين بالمتابعة .
القناة :
يعني أنت تشكر الان حمائم حزبك وليس صقور الحزب ؟
صالح :
كيف ؟
القناة:
لأنهم خلوك توقع على المبادرة ؟
صالح :
ما فيش حد مافيش حاجة اسمها حمائم ولا صقور أنا الصقر وأنا الحمامة .
 القناة:
القناة:
 هل اقتنعت بأن عبدربه منصور هادي بأنه الايدي الأمينة التي كنت دائماً تتحدث عنها لتسليم السلطة؟
علي عبدالله صالح:
هو كان مرشح الوفاق بين كل القوى السياسية توافق على أن تخرج البلد من الأزمة وان يكون نائب الرئيس عبدربه منصور هادي هو الخليفة وأنا ممن أيد هذا الموضوع وباركته ودعيت الشعب اليمني من الولايات المتحدة الأمريكية إلى التوجه الى صناديق الاقتراع لانتخاب عبدربه منصور هادي ليكون فاصلاً لهذه الأزمة وليكون حلاً لهذه الازمة والتوتر والقِمر الذي صار بين الناس.
القناة:
 وبعد فترة على حكمه بتعتقد انه هو اليد الأمينة؟
علي عبدالله صالح:
فدعيت المجتمع اليمني إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع وهذا بقناعة كل القوى السياسية ان عبدربه هو المرشح الوحيد التوافقي لفترة انتقالية وها هو الآن يخوض حراك وصعوبات وضغوطات عليه من كل مكان فاحنا لهم عون في سبيل نجاح المبادرة الخليجية كمنظومة متكاملة لا كانتقائية كما هو حاصل، انتقوا من المبادرة الخليجية للأسف، هو الانتخابات المباشرة للرئيس وتشكيل حكومة الوفاق وتشكيل اللجنة العسكرية فقط، وسار هنا الان مخالفة دستورية وقانونية للأنظمة وجعلوا من المبادرة الخليجية مرجعية لما يريدوا ان يختاروا منها، وهي منظومة متكاملة، مثلاً كان من المفروض في شهر خمسة ان تجرى انتخابات للسلطة المحلية جنبوها، الآن عندهم مشروع والضغط على هادي انه اجتثاث المؤتمر الشعبي العام من مؤسسات الدولة المختلفة وهو يواجه ضغوط واحنا نطلب نعينه وهم كل ما اقترب مننا والا اقتربنا منه، قالوا انته مش الحاكم، الحاكم هو الرئيس السابق ويدخلوا الشك على هذا الأساس، واحنا بايعناك حاكم وكمسئول ونتمنى له العون ونبقى الى جانبه، احنا السلطة تخلصنا منها.
 القناة:
كيف علاقتك معه؟
علي عبدالله صالح:
علاقتي أنا علاقة زمالة وعلاقة ودية ليس بيني وبينه أي خلاف على الإطلاق لكنهم يشيعوا الخلاف ويروجوا للخلاف وهذا غير صحيح.
القناة:
هما من؟
علي عبدالله صالح:
المعارضة اللي اسمهم اللقاء المشترك، وبعض القوى المتنفذة الآن الذي تريد ان تكون متنفذة كما كانت متنفذة كما كانت متنفذة في عهد الرئيس صالح، هي نفسها الذي بتتقرب بالنفاق وبالكذب وبنقل المعلومات الغير صحيحة ويشوشوا على الراجل ويشوشوا على توجهاته، توجهاته مابش حاكم الا وهو يريد امن واستقرار ويريد تنمية لكن هم يضغطوا عليه فيوجدوا عنده نوع من الإحباط، انه لا عليك تآمر، قائد الحرس الجمهوري عينقلب عليك، اتخلص من الحرس الجمهوري، فكفك الحرس الجمهوري، طلع الوحدات شكلوا اللجان الشعبية في الجنوب تحل محل الجيش هذه كلها دوشة ويصنعوها المعارضة، لا يريدوا لها النجاح لأنه عبدربه هو جزء لا يتجزأ من النظام السابق وهو كان نائبي وصانع القرار حتى لما قبل ما أصاب في دار الرئاسة كان صانع قرار رئيسي، بعد ما خرجت من دار الرئاسة مصاباً الى السعودية هو صانع القرار في الجيش وفي الأمن وفي كل شيء، هو المسئول الأول كنائب رئيس جمهورية.
 القناة:
لكن يقال انه النظام أو الدولة لا يمكن أن تمشي برأسين؟
علي عبدالله صالح:
هذا صحيح، أنا قلتها أنا، أنا قلتها لا يمكن ان يكون هناك سيفين في غمد واحد.
القناة:
يعني الإجراءات اللي بيأخذوها لازم يتخذوها حتى يمشي البلد؟
علي عبدالله صالح:
احنا ماشيين وأيدنا كل القرارات سواء كانت صحيحة أو غلط، لكن ما يجب ان نخرج عن الثوابت مثلاً الدستور، ما نجعلش ان يحل المبادرة الخليجية محل الدستور، يعني على سبيل المثال السلطة المحلية بتنتخب وكل شيء يمشي باجراء، عدم اجتثاث المؤتمر الشعبي من رئاسة الدولة، لكن إذا كان فاسد شيلوه، شيلوه، لكن انتقائية لإعمال إحلال من أحزاب اللقاء المشترك بدل المؤتمر ستكون كارثة وهذا ما حصل في العراق، عندما اجتثوا حزب البعث من مؤسسات الدولة ووجد نفسه حزب البعث العربي في الشارع، تحول الى نقمة على النظام وعلى البلد احنا لا نريد أن يكون هذا هو سلوكنا.
 القناة:
تهديد هذا؟
علي عبدالله صالح:
لا مش تهديد، هذا لا نريد أن نصل ما وصل إليه العراق، أن يهمش المؤتمر الشعبي العام.
 القناة:
كيف بيتهمش؟
علي عبدالله صالح:
يقيلوه من جميع المراكز الحكومية، من جميع المؤسسات.
القناة:
لكن من حق القيادات الحالية ان تختار من يعينها، صحيح؟
علي عبدالله صالح:
هي المبادرة الخليجية حددت نقاط محددة، هو الانتخابات المبكرة لفترة انتقالية، حكومة وفاق وطني، حقائب سياسية، لم تدخل في تفاصيل مدراء الإدارات وقادة الوحدات ومدراء الشرطة ومدراء الأمن، ما دخلتش..
 القناة:
وإذا كانت هذه الوحدات وقادتها متهمين بعرقلة مشروع....؟
 علي عبدالله صالح:
إذا كان الرئيس وحده هو الذي يتخذ القرار، مش إرضاء لطرف آخر وفي نهاية المطاف هو أخشى أن يقيلوه هو..
 القناة:
من يقيل من ما فهمت؟
علي عبدالله صالح:
هذه القوى المعارضة او القوى التي تتقرب منه لاقالة ما كان يحسب مقربين من الرئيس..
 القناة:
تخشى أن يقيلوا هادي فيما بعد؟
علي عبد الله صالح:
أولاً يصفوا هذه القوى الذي هي دعماً له وهي عنصر من عناصره وهي تنفذ كل تعليماته أن يصفوها ثم يأتوا في نهاية المطاف يقولوا له توكل على الله.
القناة:
مثل ما صار معك؟
علي عبدالله صالح:
أكيد..
 القناة:
عندك نقمة شديدة عليهم؟
علي عبدالله صالح:
أنا ما عنديش نقمة أنا أخشى على الوطن وأخاف على البلد من حقدهم ومن نقمتهم على كل شيء، على كل شيء جميل وعلى كل شيء تحقق، وأكثر ما يزعجني هو الكذب، الكذب، الكذب، الكذب..
 القناة:
طيب فخامة الرئيس لا يعقل أنه أنت الوحيد الذي تكون حريص على امن الوطن واستقراره وكل القيادات والنخب الأخرى هي المتآمرة والتي تريد الخراب للبلد؟
علي عبدالله صالح:
لأني أنا بنيت الوطن، وهم يحملون معول الهدم وإلا كان ممكن تتكاتف كل الجهود ونكون شركاء مننا والوطن وطن الجميع، لكن لأنهم مجربين مثلاً الحزب الاشتراكي ماذا عمل في جنوب الوطن دمر الجنوب، وشرد ابناءه الى الشمال والى الخليج، آخرها تشريد 13 يناير، بالآلاف إلى الشمال، هذه سياسة؟، كيف منتقم عليهم، الاصلاحيين شاركناهم وقلنا أهلاً وسهلاً وكانوا حلفاءنا في الدفاع عن الوحدة ضد الجبهة الوطنية في المناطق الوسطى، حلفاءنا كانوا، لكن ما عندهمش خبرة الإدارة وقلنا مش عيب تعلموا الإدارة، لكن مش رجل في المعارضة ورجل في السلطة، هذا كان اعتراضنا عليهم، يا تختار السلطة، يا تختار المعارضة، هذه هي ثقافتنا أننا نكون شركاء مع كل الناس، لا نريد ان ننفرد في ذلك الوقت ان ننفرد بالسلطة اما الآن احنا الحمد لله تخلصنا من السلطة الآن نحن نتفرج ونشاهد مشهد مرعب ما يدور في الوطن برزت قوى سياسية متنفذة أكبر من الأولين والآخرين وصعب تحجيمها، وأنا أعيد كلامي هذا شبه ان الواحد يحكم على رؤوس ثعابين وحيات، ما عادش ثعابين، ثعابين وحيات وزواحف، الآن ظهرت لأنه الانفلات الذي صاير انفلات، انفلات، ما أحد يزبط حد، بالأمس يعتقلوا مجموعة من أصحاب الحوثيين في منطقة الحصبة بأي حجة من أنت؟ أنت مش سلطة، السلطة هي التي تعتقل..
 القناة:
يعني كان الوضع الأمني أفضل بعهدك؟
علي عبد الله صالح:
أكيد.. بمليون مرَّة..
 القناة:
بصنعاء يمكن؟
علي عبدالله صالح:
لا ، بكل المدن اليمنية.
 القناة:
فخامة الرئيس هل صحيح انكم تخططون لترشيح نجلكم أحمد علي عبدالله صالح للرئاسة؟
علي عبدالله صالح:
هذا غير صحيح.. هذا غير صحيح..
القناة:
ليش من حقه يترشح؟
علي عبدالله صالح:
من حقه يترشح، لكن غير صحيح انه أتمنى أو ارضى له من حكم تجربتي أنا.
 القناة:
ما تريد يترشح؟
علي عبدالله صالح:
أبداً، يا الله تخلصنا منها، لكن هم يكيلوا انه مرشح وانه وانه وانه، ويخوفوا الآخرين، يعني الرجل هذا شاب في خدمة وطنه يقدم خدمة لوطنه لأمنه واستقراره، له فضل كبير خلال السنة حافظ على التوازن، وحافظ على مؤسسات الدولة، وحافظ على العاصمة كانت ممكن أن تسقط في أيدي التطرف، فله فضل كبير هو والأمن المركزي والنجدة ولولا كان الحرس الجمهوري والنجدة والأمن المركزي لسقطت العاصمة وكانت في خبر كان.
 القناة:
بس هي المعارضة أيضاً يحسب لها أنها ضبطت نفسها؟
علي عبدالله صالح:
أبداً.. أبداً..
 القناة:
ولم تتورط في أعمال عسكرية كانت قادرة عليها؟
علي عبدالله صالح:
عملت كل ما في استطاعتها، قطعت الطرق، هاجمت المعسكرات، هاجمت المعسكرات في أرحب، في نهب، نهبت المعدات، قطعت الكهرباء، كله هذا شغل المعارضة.
 القناة:
فخامة الرئيس أختم دائماً الذاكرة السياسية بسؤال ضيفنا ماذا تعلمت من الحياة؟
علي عبدالله صالح:
أنا تعلمت فيها الصبر.
القناة:
على؟
علي عبدالله صالح:
على كل الأحداث، وعلى كل التطورات، والصبر مفتاح الفرج، ولكل أزمة نهاية.
 القناة:
هل تعتقد أنك بعد الانفجار الخطير والكبير الذي حصل لك أنك ستلاقي رب العالمين بميتة طبيعية أو باغتيال؟
علي عبدالله صالح:
هذا شيء بيد الله، مش بيدي..
 القناة:
عندك خوف من الموت؟
علي عبدالله صالح:
أنا لا اخاف، ولو كنت خفت لما كنت في هذا المركز، كنت أحسب اننا سأموت في بداية الثورة ولكن الله سبحانه وتعالى كتب لي السلامة، وبالفعل قد مت إذا تشتي الحقيقة هو أنا مت في 3 يونيو أول جمعة رجب، مت..
 القناة:
في تفجير مسجد دار الرئاسة؟
علي عبدالله صالح:
مت حوالي 14 يوم أو 15 يوم كنت ميت تماماً..
 القناة:
ثم عدت قوياً؟
علي عبدالله صالح:
ما شاء الله، امسك الخشبه..
في الأحد 21 يوليو-تموز 2013 11:32:52 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=