الفوائد الصحية والعلاجية للثوم
متابعات
متابعات

على الرغم من تجنب بعض الأشخاص لتناول الثوم النيئ نتيجة لطعمه الحاد ورائحته القوية المنبعثة ممن يتناوله، إلا أن فوائدة الجلية تشجع على الاستعانة به واستخدامه لتخفيف أعراض العديد من الأمراض والاعتلالات وعلاجها، ومن أهمها:

 1 ) يستعمل لتقوية مناعة الجسم: بحيث يمكن أن يسبب تناول فص من الثوم أثناء نوبات الأنفلونزا العلاج الفوري منها. فقد أثبت من خلال الدراسات العديدة أن الثوم مضاد حيوي، وقد أعلن الطبيب الأستاذ هانزرديتر الألماني أنه تأكد أن الثوم يقتل الجراثيم التي تسبب السل والدفتريا، وفي بعض الحالات كان أشد فعالية من البنسلين والستربتومايسن وبعض المضادات الحيوية الأخرى.

 2 ) يستعمل لخفض ضغط الدم: حيث ثبت ان مادة الألسين والأجوين allicin ajoene الموجودة في الثوم تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع ومنع حدوث تصلب الشرايين. 

 3 ) يستعمل لعلاج وللتحسين من حالات الأمراض المزمنة: حيث ثبت ان الانتظام في تناول الثوم يخفض وبشكل ملحوظ من معدل الكوليسترول وضغط الدم وداء السكري وهو الأثر الذي تستند له عدة مستحضرات من الثوم المصنعة بوساطة شركات كبيرة.

 4 ) للتخلص من التهابات اللوزتين والفم والتهابات اللثة من خلال دلكها أو مضغ قطعة ثوم: فقد وجدت دراسة ان مضغ الثوم مدة ثلاث دقائق يسهم في قتل جراثيم الدفتريا المتجمعة في اللوزتين. وفي دراسة علمية في كلية الصيدلة – جامعة الملك سعود ونُشرت في مجلة الفايتوثربيا الألمانية على تأثير الثوم والبصل في الجراثيم التي تعيش في فم الإنسان وتسبب التسويس. وقد أفادت الدراسة أن الثوم قضى على جميع أنواع الجراثيم في الفم بينما قضى البصل على ثلثي الجراثيم.

 5 ) يستعمل لعلاج الإسهال من خلال تأثيره المطهر للجهاز الهضمي: والثوم يستخدم كمطهر للأمعاء ويوقف الإسهال الميكروبي. فقد ثبت حديثاً أن زيت الثوم وعصارته لها تأثير قاتل في كثير من الجراثيم التي تصيب الأمعاء وتسبب الإسهال، وتبين منذ القدم احتواء الثوم على خصائص مطهرة وقد استفادت الجيوش البريطانية والألمانية والروسية من هذه الخصائص خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية.

 6 ) يستعمل غلي الثوم لعلاج مغص البطن وحصى الكلى.

 7 ) يستعمل لعلاج الضعف الجنسي، وبخاصة إذا ما خلط مع عسل النحل.

 8 ) يستعمل لعلاج السعال الديكي والكحة عند الأطفال : من خلال خلط عصير الثوم مع عصير البرتقال , وقد أكدت العديد من الدراسات أن الثوم فعال ضد البكتيريا والفطريات والفيروسات والطفليات.

 9 ) يستعمل لعلاج القشرة من الرأس.

 10 ) يعالج مناطق تساقط الشعر في حالة الإصابة بالثعلبة، من خلال دلكها بفص من الثوم.

 11 ) واقي من السرطان: أكدت الأبحاث على وجود خصائص مضادة للسرطان في الثوم، حيث اتضح أنه يقلل ويقي من خطر الإصابة بسرطان القولون والمريء. وقد أثبتت الدراسة أنه يساعد على تقليص الخلايا السرطانية لسرطان الثدي والجلد والرئتين.

 12 ) يستخدم كمادة مطهرة للجروح ولكثير من الأمراض الجلدية والعدوى الفطرية.

 13 ) للحامل: أثبتت الأبحاث ان تناول الثوم خلال الحمل يمنع حدوث تسمم الحمل ويساعد على نمو الجنين في الحالات المرتبطة بتأخر نمو الجنين. 

ولكن من المهم عدم استهلاك الثوم طازجاً لأن ذلك قد يؤدي إلى إيذاء الجهاز الهضمي، ويعتبر الثوم المطهي أو المحضر في زيوت الطعام من أفضل الطرق للحصول على فوائده.


في الخميس 11 إبريل-نيسان 2013 06:03:31 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=