إيران من الباب الخلفي لليمن!! (3-3)
علي العقيلي
علي العقيلي

بعد أن تطرقنا بالجزء الأول مظاهر التدخل الإيراني في اليمن، وتناولنا في الجزء الثاني بعضاً من العوامل التي سهلّت على إيران دخول اليمن من الباب الخلفي، لم يبقى لدينا غير معرفة الأسباب التي جعلت إيران تصرّ على دخول اليمن من الباب الخلفي، ونحاول تلخيصها في هذا الجزء الأخير مع ذكر بعضاً من أضراره وطرق الوقاية منه ومكافحته.

ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

- أطماع إيران في السيطرة على التجارة والأسواق العالمية، من خلال السيطرة على ميناء عدن، ومضيق باب المندب الذي يتحكّم في مصير ثلاث قارات العالم، ويربط دول أوروبا وأمريكا بدول الشرق الآسيوي.

- مساعي إيران في مد نفوذها في الجزيرة وفرض سيطرتها على دول الخليج، واليمن يعد بوابة الجزيرة من الجنوب، ومن خلال السيطرة عليه تسهل السيطرة على دول شبه الجزيرة.

- إقامة حرب إيرانية سعودية على الأرض اليمنية بطريقة غير مباشرة، عن طريق عصابات وأيادي مأجورة، بعيداً عن مشاركة الجيش الثوري وصواريخ سام3 وبواخر إيران العائمة في بحر الخليج.

- تحويل منطقة الجزيرة إلى الأرض المحروقة، من خلال تسليح الطائفة الشيعية في المنطقة، ونشر الطائفية والتشجيع عليها، لخلق صراعات داخلية لإنهاك شعوب المنطقة بالحروب والاقتتال كما صنعت في العراق.

- عرقلة مشروع البناء والتغيير الذي أثمر به الربيع العربي في اليمن، حتى لا يتسنى لليمنيين بناء دولة العدل والمساواة، التي تنهض بالشعب وتنمّي قدراته البشرية، مما يصعب على الأيادي الآثمة تنفيذ أجندتها في داخل الوطن واستعباد الشعب.

هذا ما تمكنت من ذكره والأسباب كثيرة، ويكفي أن إيران مستعدة أن تخسر سوريا وجنوب لبنان مقابل استحواذها على اليمن.

التدخل الإيراني في اليمن لم يعمّر حجراً ولم ينقذ حياة بشر، وأضراره على اليمن كثيرة وجسيمة، وأكبرها حجماً وضرراً نشر الطائفية والمذهبية في اليمن، مما تسبب في سفك وإهدار الكثير من دماء الأخوة اليمنيين، وقد كان  الزيدي والشافعي يصلّون خلف إمام واحد، ويخطب فيهم خطيب واحد، ولم نسمع بمصطلح شيعي وسنّي، إلا بعد دخول إيران في اليمن بداية بدعم الحوثي .

ضرره أكثر من نفعه!! أسرة تحصل على المال من إيران ليساعدها على العيش والبقاء، وفي المقابل العديد من الأسر فقدت من يعيلها وفقدت مصادر قوتها بسبب ذلك المال الذي تشتري به طهران خناجر مسمومة.

ومن الأضرار أيضاً تدمير الاقتصاد اليمني، وتأرجح عجلة التغيير وتأخير بناء دولة العدل والمساواة، بالإضافة إلى تضييع حقوق وقضايا وطنية مشروعة، كالقضية الجنوبية التي يدّعي الانتماء إليها الحراك المسلّح، وما يحدث هذه الأيام من أعمال عنف وفوضى يوحي إلى أن إيران سرقت القضية الجنوبية واستطاعت ان تسخرها لخدمة مشروعها الذي يشجع على العنف والفوضى، وما قام به الحراك المسلّح لا يخدم القضية الجنوبية، ولا يمت لكل جنوبي غيور على وطنه بصلة، وضرره لا يقتصر على عناصره أو حتى القضية الجنوبية، بل على اليمن أجمع، لأنه مموّل خارجياً وناجم عن سياسات خارجية دولية لها أبعادها السياسية، وليست عواطف شخصية داخلية حدثت وانتهت.

هذه بعض من أضرار التدخل الإيراني على اليمن، لا تقتصر على مستقبل أفراد أو أسر، بل على مستقبل شعب بأكمله، لذا يجب التعامل بجدية مع ذلك التدخل،  ولكل بلد سيادته.. ولكل شعب كرامته، ولا بد من فرض السيادة واستعادة الكرامة.

ولما للتدخل الإيراني من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع يجب الوقاية منه ومكافحته من خلال تجريم الدعم الخارجي للأحزاب والحركات والتنظيمات، وفرض هيبة الدولة في البر والبحر، بالأرياف والمدن، بالموانئ والجزر، وضبط الأيادي العميلة لإيران في الداخل ومحاكمتها.

ولولا الخيانة من الداخل لما تمكن الغريب من دخول البيت من الباب الخلفي.


في الإثنين 25 فبراير-شباط 2013 09:02:35 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=