11فبراير ميلاد اليمن الجديد؟!!
راكان الجبيحي
راكان الجبيحي

يعتبر ال11 من فبراير تاريخ عظيم وميلاد جديد استشرفت به اليمن وكل اليمنيين ففيه أصبحنا في ظل مرحلة جديدة وتحول مسار صحيح وفيه انطلقت الثورة وانتهت شرعية علي صالح..

ف 11 من فبراير يوماً من الدهر لم يصنع أشعته شمس الضحى.. بل صنعناه بأيدينا.. فكان تاريخ أعظم في قلوب الشباب منذُ خروجهم الأول لإسقاط النظام البائس المتناقض نظام علي عبدالله صالح.

ففي الذكرى الثانية لانطلاق الثورة الشبابية السلمية والتى كانت في وقت سابق غائبة تماماً وكأنها غادرت الأراضي الثورية.. أدركتُ خلال خروجي للعيد الوطني ال11 من فبراير في محافظة تعز أن الثورة عادت مجدداً من حيث وجدت.. فلم أكون أتصور تلك الحشود الذي هزت المشاعر والتي انطلقت من شارع الحصب مروراً بشارع جمال باتجاه مدرسة الشعب وصولا لساحة الحرية.. فمن خلال تلك التظاهرات والحشود الغفيرة من قبل الشعب اليمني في كل المحافظات أدركت أننا في بداية ثورة جديدة وعهد جديد نتجه نحو طريق صحيح ونحو ميلاد يمن جديد..

إن 11 فبراير يعتبر يوما عظيم من خلال مشاهدتنا لما تم فعله من نهوض وبناء مرحلة جديدة في تاريخ اليمنيين الذين كانوا في وقت سابق في طريق مسدود وتاريخ اسود حيث كان شعبنا يعني من الويلات في عهد طغاة زُرع في قلوبهم الحقد والكراهية والعدوان..

إن 11 فبراير يعتبر يوما نقلب فيه صفحات الماضي وننظر إلى صفحات جديدة وميلاد جديد نتذكر فيه اندلاع الثورة ورحيل احد رؤوس الثعابين من على رأس السلطة التي كنا نخشى أن يحولنا هذا النظام المستعمر إلى حالة الاحتقان ومربع العنف وفتح باب النزاع والتعصب ولكن كنا رابحين في ثورتنا الشبابية السلمية التي لا ننسى حقيقة من كان له دور كبير فيها كعلي محسن في انضمامه للثورة ودعم حميد الأحمر وتنظيم القيادة الحزبية لكن البعض من الشباب اتخذوا انضمامهم مصلحة متناسين وغير مدركين أننا في مرحلة حرجة والعالم كله ساند ووقف بجانبنا وليعلموا أن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ..

إن 11 فبراير يؤكد لنا كأحرار نريد التغير وشاركنا في صنع بناء يمن جديد أن الثورة ما زالت مستمرة حتى تحقيق كافة أهداف الثورة الشبابية السلمية التي انطلقت من اجلها .. حتى الآن لم نشاهد تحقيق كامل المطالب الثورية ولم نشاهد خطوات ناجحة من قبل الرئيس هادي وحكومة الوفاق الوطني وكأنهم متناسين وغير مدركين أنهم لولا هذا التاريخ العظيم ما كانوا اعتلوا هذه المناصب.. يمكننا القول كقابلين بالمبادرة الخليجية إننا قد قطعنا شوطاً كبير في قلع عداد ورأس النظام السابق وخصوصاً حين يتم انعقاد مؤتمر الحوار الوطني الذي يجمع كل الأطراف والقوى السياسية كونه احد بنود المبادرة الخليجية والتي سوف تخرج فيه اليمن من عنق الزجاجة ودائرة العنف وتنتقل إلى عهد مرحلة جديدة ويمن جديد ومستقبل مشرق بإذن الله..


في الأربعاء 13 فبراير-شباط 2013 06:21:44 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=