اغتيال أشهر خطاطي العالم الإسلامي في العراق
مأرب برس
مأرب برس

قتل مسلحون في بغداد "خليل الزهاوي" ، أحد أشهر الخطاطين في العالم الإسلامي، فيما يعتقد أن مقتله يعود لأسباب طائفية. وكان الزهاوي ، وهو سني وله لوحات م شهورة لأسماء الصحابة ، خارج منزله في حي بغداد الجديدة من العاصمة العراقية حين نصب له مسلحون كمينا وقتلوه.

وحسب هيئة الإذاعة البريطانية، فقد نقلت جثته إلى منزله في محافظة ديالى ليدفن هناك. وقد قام الزهاوي بتعليم الطلاب من مختلف أنحاء العالم العربي مهنته، وكان يقال في العراق إن أي طامح للنجاح في المهنة عليه أن يمر عليه كطالب.

ويعتبر مقتله ضربة قاسية جديدة تتلقاها الأوساط الثقافية في العراق، تضاف إلى الاغتيالات التي طالت العلماء والأطباء والأكاديميين. ويتعرض السنة في العراق خاصة أصحاب الكفاءات والشهادات العلمية لحرب إبادة طائفية على أيدي فرق الموت وجماعات الشيعية الموالية لايران.


في الجمعة 01 يونيو-حزيران 2007 06:30:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=