يا ويل عدن من صنعاء .. ويا ويل صنعاء من دثينة
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

على متن الحافلة المسافرة بين المحافظات جلس الصديقان متجاورين , ( سالم ) ليس له أي انتماء سياسي , و ( عمر ) قيادي في ثورة الشباب . وبعد مسافة قطعاها قال سالم : ـ أين دولة النظام والقانون التي وعدتم بها وها أنت ترى حجم الفوضى والتقطعات في الطريق ؟! فرد عليه عمر : ـ الصبر طيب , والثورة مستمرة في تحقيق أهدافها كاملة بعون الله . ـ وماذا حققت الثورة حتى اليوم ؟ . ـ أما يكفي أنها أسقطت الطاغية عن عرشه . ـ ولكنه ما زال موجودا في الوطن يوجه أعوانه دون رادع ولا عقاب . ـ صدقني يا أخي لقد سقط وانتهى أمره . قال سالم بثقة : ـ سأثبت لك أنه ما زال قويا مؤثرا كما سبق . ـ قل ما عندك ثم اسمح لي بالكلام . اعتدل سالم على كرسيه قائلا : ـ لم يسقط بعد لأنه ما زال محتفظا بكافة هيلمانه وثرواته ويستقبل الناس في المناسبات يحيط به الحراس والمؤيدين , السقوط الذي نفهمه نحن البسطاء هو أن يلاقي أحد ثلاث سبقت في تونس وليبيا ومصر : الطرد أو القتل أو السجن . ـ لم يسقط بعد من أبقيتم له كيانه قويا متماسكا ورضيتموه شريكا في الحكم , هل قامت الثورة ضد شخص صالح وعائلته فقط أم ضد منظومة فساد وطغيان . ـ لم يسقط بعد من يحتفظ لنفسه بالدرع الأقوى والسلاح الأرقى وكلها بيد أبنه وأفراد عائلته , وما زال يملك اذرعا طويلة تمتد عرض البلاد وطولها بالتهديد والإرهاب , فها هي شاشاتكم تعرض كل يوم أن بقايا النظام فجرت ودمرت وأحرقت , ويستغيث المواطنون الرئيس والحكومة بالتدخل لإيقاف ذلك , فمن ذا الذي سقط ؟! . ـ كيف تقولون أسقطناه وله كل هذا الحضور الفاعل الخطير على أمن البلاد , فهاهو حر طليق يمنح أعداء الثورة ومناصريه قوة وأملا في البقاء , فبعد عودته محروقا من الرياض عرف أغباهم فهما بالسياسة أن المراحل طوال فرجع من خلع يد الطاعة إلى قصر المناعة . ـ هل انتهيت ؟! سال عمر زميله ـ فقال سالم : نعم ! ـ فأطلق عمر تنهيدة ثم قال والآن اسمع مني يا عزيزي : ـ لقد أسقطت الثورة عليا وحطمت أحلامه في تأسيس حكم ملكي له ولعائلته , وذلك في حد ذاته ضربة ليست بالهينة لما كان يخطط له منذ زمن ليس بالقريب . ـ صدقني لقد سقط من كان يعد رحيله وتنازله عن الحكم بعيد المنال ورابع المستحيلات , ولم تنفعه سلطته ولا قوة أبناءه من أن يتنازل مقهورا ,

وها هو اليوم يعيش في عزلة وحسرة فقد ذهبت عنه الأضواء وانصرفت عنه الأنباء بعد أن عاش ثلث قرن نجم الشاشة وسيد الساحة وصاحب الفخامة . ـ لقد سقط حقا من لا تصدقون أنه سقط , ويزداد كل يوم انهيارا وهو يرى سفينة الثورة تبحر بقوة رغم أعاصير بقايا النظام والعمالة وتشق طريقها بثقة رغم أمواج قطاع الطرق والسفالة , ومع كل عملية تفجير أو تخريب نزداد نحن ثقة أن ذلك عنوان زواله , فما ترونه منه قوة وتقدما وبأسا نراه نحن عجزا ويأسا وإفلاسا . ثق يا عزيزي أننا كثوار قد انتهينا هنا تماما من رأس الهرم وستتهاوى أضلاع مثلثه ويسوى ذلك الصرح بالتراب . ومن يظن غير ذلك فهو واهم يخادع نفسه . لقد حققت الثورة ما لم يحلم به أحد , فكل الكيانات كانت تطالب بإصلاحات وامتيازات مع عدم المساس بفخامة الرمز , فجاءت الثورة لتقتلع الصنم من أعماقه . وبقاءه اليوم محصنا فرضته علينا أمور تتعلق باختلاف وضع بلادنا عن غيرها من البلدان , ولضغوطات سياسية داخلية وخارجية أرادت تجنيب اليمن حربا طاحنة تأكل الأخضر واليابس وتؤثر على أمن واستقرار المنطقة . وهذا لا ينفي استمرارنا في المطالبة بمحاكمته وعزل عائلته ومحاسبة الفاسدين . يا صديقي المتفرج لم يعد يؤثر فينا اليوم علي ولا أبناءه , ولكن الذي يؤثر فينا كثيرا هو عدم ثقتكم بنا ودعمكم لنا , فبرغم عدم مشاركتكم الساحات معنا إلا أننا وجدنا منكم إعراضا عنا وتشكيكا في نجاح ثورتنا , فلا أنتم بالذين ناصرتمونا ولا بالذين كففتم عنا أذاكم .! أما يكفينا كيانين كانا معنا بالمشاركة والتأييد ثم تناسوا جرائم النظام وأصبح هدفهم الجديد مهاجمة الثورة وتثبيط الثوار . فهل اقتنعت بأن عليا لم يعد يحكمنا ؟ وأن الثورة حققت هدفها بإسقاطه وتبديد حلمه ودك جبروته . فقال سالم : نوعا ما اقتنعت بوجهة نظركم وسيزيد اقتناعي برؤية أحجار الهرم تتهاوى في السجون جزاء وفاقا . وهنا قاطعهما صوت شيخ كبير يجلس ورائهما : يا أبنائي كل ما يجري في البلاد اليوم إنما هو الرمق الأخير لنظام ينازع الموت ويقاوم هلاكه . ألم تسمعوا بالمقولة القديمة في تداول الأنظمة وتعاقب الحكام عندنا . قالا : وما هي ؟. قال : يا ويل عدن من صنعاء ! فردوا معه بصوت واحد : ويا ويل صنعاء من دثينة . ـ

* دثينة إقليم جنوبي في محافظة أبين أشهر مدنه مودية وهو بلاد الرئيس هادي وعدد من القيادات الأخرى كوزير الدفاع ومحمد علي والحسني وعلي ناصر وحسين عرب وغيرهم .

Abo.alhasn77@hotmail.com


في الإثنين 17 ديسمبر-كانون الأول 2012 04:31:29 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=