شوقي هائل.. بين طموح الإنجازات ومواجهة التحديات؟!!
راكان الجبيحي
راكان الجبيحي

في ظل مرحلة انتقالية صعبة وفي ظل انفلات أمني متواجد تعيشها محافظة تعز.. يعود المحافظ شوقي هائل ويكرر تعاهده مرة تلو الأخرى بحماية المحافظة من جميع الجوانب وأن يجعلها منبر الثقافة العربية والمناظر الخلابة..لكنه طلب مسبقا من وزارة الداخلية ووزارة الدفاع التعاون معه على تهدئة الوضع وانتشار الأمن والاستقرار في المحافظة..لكن لا حياة لمن تنادي..فمارس وكافح وصمد وانتظر حتى جاءته الفرصة في إصدار قرار حاسم إلى إمهال مدير الأمن ونائبه على سيطرة الوضع ومعالجة الإنفلات الأمني الذي تشهده محافظة تعز.. ستظل عنوانها "الحالمة" تعز وسيظل محافظها شوقي هائل الذي كان ولا يزال يطمح في الإنجازات الذي واجهته تحديات ومواقف صعبة ..لكنه لم ييئس ولم يخيب أمله من تلك المواقف الصعبة من طرف بعض الأحزاب السياسية والذي كان يسعى من خلاله المحافظ في الطموح والإنجاز نحو الأمام ..تلك التحديات وتلك المواجهات التى  تسعى من خلاله الأحزاب في السيطرة على المحافظة لإحباط المحافظ وترك منصبه نتيجة لذلك الحدث.. لكن ليس بالأمر السهل ترك المحافظة هكذا وخصوصا في ظل مرحلة صعبة للغاية.. لأنه إذا تحقق وتم ذلك المشهد سوف يكون هناك صراعات ومواجهات بين أطراف وقوى سياسية وربما قد تصل إلى حرب جماعية ونزاعات مسلحة تنهي المحافظة ومن فيها عن سطح الأرض..

المحافظ شوقي هائل الذي حاول البعض إحباطه كي يتخلى عن المحافظة.. لكنهم عجزوا عن ذلك ولم يتخلى أبدا عن المحافظة بهذه البساطة كما يريدونها بعض الأحزاب التي تسعى إلى التسلط على الحكم والمنصب.. لكن في نهاية الأمر لم يتم ذلك ورح يكون المحافظ في مساره الصحيح حتى ينجز ما كان يطمح ويسعى إليه من خلال السيطرة على الأمن والاستقرار بعدما أمهل مدير الأمن ونائبه قبل أسابيع عن تهدئة الوضع في المحافظة.. الكل متعاونون مع المحافظ والكل متفائلون به وبما يريد إنجازه رغم التحديات الذي يعانيها

فقد لاحظنا الأسبوع الماضي وتحديدا صباح يوم الثلاثاء الموافق2012/11/20 خروج عدد غفير من أهالي محافظة تعز في مظاهرة تهتف بوقوفها إلى جانب المحافظ ورفضها القاطع لأي عرقلة سياسية محبطة تعجز المحافظ شوقي هائل عن السير قدما نحو الأمام..

لكن في المقابل ليس من حقنا كمواطنون نتمتع بثقافة عالية أن نخرج مظاهرة تميل إلى حزب لاستفزاز حزب آخر.. فبهذا الأسلوب الواقع لا يجعلنا نحل مشكلة واقعية في خروجنا لمظاهرات لا يوجد من خلالها هدف هام لتحقيقه ولكن الهدف من هذا كله هو استفزاز الطرف الآخر حتى تدخل تعز في دوامة الصراعات الحزبية وعرقلة العمل السياسي وإنهاء أمل وطموحات المحافظ ..ليس بهذه الطريقة الغير مبررة أن نخرج بمظاهرة دعما للمحافظ دون قيادات سياسية وهدف أو مطلب معين نوجهه إلى المحافظ لتحقيقه..

فنحن صامدون بعزيمتنا وثابتون بإصرارنا وواقفون بتعاوننا دوما وأبدا مع المحافظ حتى يستطيع أن ينهض بالحالمة تعز ويعيدها بل ويجعلها منبر الثقافة العربية وأمل الانتعاش الحقيقي..؟!!

Aljubaihi11@gmail.com


في الإثنين 10 ديسمبر-كانون الأول 2012 05:41:18 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=