فقد جزءا من بصره حزنا على وفاة حماره!
متابعات
متابعات

يحاول أبناء قرية في أصاب العالي إنهاء عزلة على أحد أبناء قريتهم حتى لا يموت حزنا على حماره بعد أن فقد جزءا من بصره، وأصبح جسمه أكثر نحافة، ويخافون أن يقضي نحبه. وقال شهود عيان من أهالي المنطقة ان "المواطن عبده. خ (40 عاما) من مديرية وصاب العالي لايزال حزينا ويرفض لقاء جيرانه وأقاربه وتذرف عيونه الدمع منذ أسبوعين نتيجة بكائه وحزنه الشديد على سقوط حماره من أعلى جبل في المنطقة، حيث كان الحمار هو مصدر رزقه الوحيد ويعول به أسرة مكونة من أب وأم و6 إخوة، إذ يقوم بنقل متاع سكان قريته وما جاورها من قرى مقابل أجور، كما اعتبره صديقه ورفيقه ويسمع كلامه لأكثر من 10 سنوات".

يشار إلى أن المنطقة تعيش حقبة ما قبل 500 سنة، حيث لا تصل السيارات نظرا لعدم إمكانية شق الطرق، ولا كهرباء ولا أي من مقومات الحياة في القرن الواحد والعشرين. وهو الحال في مناطق عدة في اليمن كمحافظات ريمة والمحويت وذمار ويافع والضالع.


في الأربعاء 05 ديسمبر-كانون الأول 2012 10:02:14 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=