السباحة المبكرة تنمي ذكاء الأطفال
متابعات
متابعات

أشار بحث أجرته جامعة غريفيث الأسترالية إلى أن تعلم السباحة في سن مبكرة يمكن أن يجعل الأطفال أكثر ذكاء، ويساعدهم على تطوير أنفسهم بسرعة أكثر من المعدل المعياري للأطفال.

وأكد بيان صادر عن مركز البحث التعليمي التابع للجامعة أن الباحثة روبن جورجنسن وزملاءها أجروا بحثا اشتمل آباء 7000 طفل تحت سن الخامسة من أستراليا ونيوزيلاندا والولايات المتحدة خلال فترة 3 سنوات.

وقالت جورجنسن: "تظهر الدراسة أن الأطفال الذين شاركوا في برامج السباحة خلال سنوات تشكلهم، ينزعون عادة إلى اكتساب منظومة سريعة من المهارات في سن أحدث من الذين لا يشاركون في ذلك، كما أن بعض هذه المهارات يمكن أن تساعدهم في الانتقال إلى سياقات تعليمية رسمية، مثل فترة الروضة أو المدرسة الابتدائية".

كما كشفت الدراسة عن فروق فردية مهمة بين الأطفال السباحين وغير السباحين بغض النظر عن الخلفية الاجتماعية والاقتصادية.

وقالت الباحثة: "على الرغم من أن الجماعات القادمة من خلفيات اقتصادية واجتماعية أعلى كان أداؤها أفضل من القادمين من خلفيات أقل في الاختبارات، إلا أن الجماعات كلها قدمت أداء أفضل من الأطفال العاديين".

وكان الأشخاص الذين تعلموا السباحة في سن مبكرة قد وصلوا إلى حالتهم الجسدية القوية بصورة مبكرة أكثر، كما أنهم حققوا نتائج أفضل في المهارات الحركية.

وإضافة إلى ذلك فقد كشفت الدراسة أن الذين أتقنوا السباحة على نحو مبكر أظهروا قدرة في مهارة القراءة وحساب الأرقام أكبر مما يظهره غير السباحين، كما أنهم كانوا أفضل في التعبير عن أنفسهم شفهيا.


في الخميس 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 05:10:14 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=