كتائب عز الدين القسام
متابعات
متابعات

كتائب الشهيد عز الدين القسام هي الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس التي تعمل في فلسطين، وتنسب كتائب القسام إلى عز الدين القسام وهو سوري الأصل قتل على أيدي القوات الإنكليزية في أحراش يعبد قرب جنين عام 1935.

وأبرز مؤسسيها هم الشيخ صلاح شحادة وعماد عقل ومحمود المبحوح في قطاع غزة والمهندس يحيى عياش في الضفة الغربية في عام 1984 تأسست وكان اسمها "اللجنة العسكرية الاخوانية" وفي عام 1987 تم تغيير اسمها ل "المجاهدون الفلسطينيون" وفي عام 1992 تم تغيير اسمها "لكتائب الشهيد عز الدين القسام".

يقدر عدد عناصرها بعشرات الآلاف في قطاع غزة وبضعة آلاف في الضفة الغربية، ويعتبر محمد الضيف القائد العام لكتائب القسام، وتتبع كتائب القسام نظام الأقاليم؛ فكل إقليم له قائد مسؤول عنه ويتابع شؤونه، ثم ترفع للشخصيات الأكبر رتبة أمثال محمد الجعبري الذي اغتيل في الاعتداءات الأخيرة على غزة (2012) ، والرائد سعد. أما القائدان الرئيسيان أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي -رحمهما الله- فقد قـُتلا على يد القوات الإسرائيلية في 2004. وفي يونيو 2007 استولت كتائب القسام على قطاع غزة وطردت منه حركة فتح ،مما أدى إلى قطع العلاقات بين قطاع غزة والضفة الغربية.

تتميز كتائب القسام باستخدامها المتكرر لعمليات ضد الصهاينة والجنود الإسرائيليين، وأوقفت هذه العمليات ضد إسرائيل قبل الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وذلك تمهيدًا لدخولها العمل السياسي.

قامت كتائب القسام بهجمات ضد إسرائيل حتى بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وإخلاء المستوطنات الإسرائيلية فيه، وهذا عن طريق شن صواريخ القسام (صاروخ القسام) إلى بلدات إسرائيلية مجاورة لقطاع غزة. ومن أبرز الهجمات التي قامت بها بعد الانسحاب الإسرائيلي هي "عملية الوهم المبدد" والتي شارك فيها إلى جانب القسام كل من "ألوية الناصر صلاح الدين" و"جيش الإسلام"، حيث اجتاحت قوة من المسلحين الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة عبر نقق حفرته تحت الحدود، وهاجمت قوة عسكرية إسرائيلية كانت مرابطة للمراقبة قرب الحدود. وفي هذه العملية قـُتل جنديان إسرائيليان وأصيب 5 واختـُطف الجندي جلعاد شاليط إلى قطاع غزة. ويُشار هنا بأن إسرائيل قامت برد عنيف على أثر خطف الجندي جلعاد شاليط وأعدت الجيش لعملية برية واسعة.

وأضاف أبو العبد (أحد العاملين في المكتب الإعلامي التابع لكتائب عز الدين القسام بالمنطقة الوسطى) بأن الكتائب بلا شك مستعدة بل جاهزة؛ وأعدت خطة واسعة وطويلة المدى لخطف المزيد من الجنود الإسرائيليين على غرار خطف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

العمليات الجهادية القسامية

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام عن تفاصيل عملية (صيد الأفاعي) البطولية الجريئة القوية شرق مخيم جباليا، وقالت أن المجاهدين رصدوا القوات الإسرائيلية ونصبوا كمينًا محكمًا لها والإيقاع بها على مشارف المنطقة الشرقية لجباليا الأمر الذي أربك جنود الاحتلال وطائراته وأذل جنوده وقذف في قلوبهم الرعب.

تخطيط محكم

وقال أبوعبيدة الناطق الإعلامي باسم كتائب القسام في مؤتمر صحفي عقدة صباح الجمعة في مخيم جباليا :" بعد أن قام المجاهدون برصد القوات الخاصة الإسرائيلية منذ بداية الليلة الماضية، واستطاعوا اكتشاف خط مسيرها حيث دخلت من المنطقة الشرقية لجباليا (شمال مقبرة الشهداء) وحاولت التقدم تجاه (منطقة زمّو)، كانت كتائب القسام قد أعدّت ثلاث وحدات للمشاركة في هذه العملية وهي(وحدة الاستشهاديين الخاصة – وحدة الإسناد – وحدة الدفاع الجوي)،

وأضاف أبو عبيدة :" بدأت العملية عندما وقع الجنود الصهاينة داخل الكمين الذي أعدّته القوة الخاصة، وهنا قامت الوحدة بمهاجمة الجنود وكان أحد المجاهدين لا يبعد سوى أمتار قليلة عن اثنين من الجنود، وقام بإطلاق النار تجاههما بشكل مباشر وأكد سقوطهما على الأرض، وسمع المجاهدون صراخ الجنود عن قرب، وهنا تم الانسحاب السريع لاثنين من المجاهدين واستشهاد المجاهد القسامي ابن الوحدة الخاصة "يوسف عودة ولايدة"، وأثناء انسحاب المجاهدين قامت وحدة الإسناد بإطلاق النار من سلاح متوسط (عيار 250) تجاه كل المنطقة التي يتواجد فيها الجنود للتغطية على انسحاب المجاهدين".

وتابع :" من ثم قامت وحدة الدفاع الجوي بإطلاق النار بغزارة من سلاح ثقيل (عيار 14.5) تجاه طائرات الأباتشي التي حاولت التقدم بسرعة من الحدود الشرقية، مما أدى إلى مزيد من الإرباك لدى الاحتلال الذي لم يقدم بشكل سريع على قصف صواريخ من الطائرات لأسباب يعلمها العدو جيّداً.]عمليات أسر الجنود الإسرائيليين

1988: قامت وحدة من كتائب القسام تدعى الوحدة 101 بأسر جندي إسرائيلي يدعى "أفي ساسبرت" وتم قتله على يد أفراد الوحدة.

1989: قامت الوحدة 101 بأسر جندي يدعى "إيلان سعدون" وتم قتله.

1992:قامت كتائب عز الدين القسام بالضفة الغربية بأسر الجندي "نسيم توليدانو" للمبادلة بالشيخ أحمد ياسين وعندما لم تتجاوب الحكومة الإسرائيلية تم قتل الجندي.

1994:قامت كتائب عز الدين القسام بالضفة الغربية بأسر جندي إسرائيلي يدعى "نخشون فاكسمان" وأمهلت الكتائب الحكومة الإسرائيلية 4 أيام لتفرج عن قائمة أسرى ولاكن تم رصد موقع الجندي المخطوف وحاولت قوة كوماندوز تحريره ولكن وقع اشتباك بينها وبين المقاتلين مما أدى إلى مقتل نخشون فاكسمان وقائد وحدة الكوماندز الإسرائيلي وإصابة 3 جنود إسرائيليين وأستشهد 3 مقاتلين من الكتائب.

 هروب الجنود الاسرائيليون وترك عتادهم العسكري

وكشف أبو عبيدة أن مجاهدو الكتائب عثروا بعد فرار جنود الاحتلال على كمية كبيرة من العتاد العسكري والمعدات الطبية ومخازن الذخيرة والرصاص وحقائب الجنود وآثار بقع الدماء على الأرض، كما وجد المقاتلون مخازن الذخيرة للقسامي "يوسف ولايدة "وقد أفرغها تماماً في جنود الاحتلال.

وأشار أبو عبيدة أن الاحتلال أعلن عبر إذاعة الجيش الإسرائيلي كما نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأن الجيش -قام بقتل اثنين من القسام بشكل مؤكد - في الهجوم، ولا زال الخبر حتى اللحظة متداولاً لدى إسرائيل، معلنا عن ارتقاء قتيل واحد فقط في هذه المواجهة القريبة مع الإسرائيليين، وهذا يعني بأن هناك قتيلاً على الأقل من جنود إسرائيل في العملية.

إهداء إلى الأسرى

وأهدت كتائب القسام هذه العملية النوعية إلى الأسرى في سجون إسرائيل، وإلى روح الأسير "محمد الأشقر".

وأكدت أن فرار جنود إسرائيل وذعرهم أمام رجال القسام الأبطال لهو خير دليل على أن هذا الجيش الواهي الضعيف عاجز بكل دباباته وطائراته وجنوده وعتاده عن مواجهة رجال العقيدة والإيمان، وأسود المقاومة الفلسطينية.

وقالت :" إن تكتم العدو عن خسائره الحقيقية لن يثني عزيمتنا وإرادتنا، فليدفن العدو قتلاه سراً وليعدّ مزيداً من الأكفان والأكياس السوداء ".

وجددت التأكيد أن هذا غيض من فيض مما أعدته الكتائب للاحتلال ولن تكون هذه الجولة الأخيرة، وسيشاهد الاحتلال الكثير الكثير بإذن الله إذا فكر في انتهاك حرمة أرضنا وشعبنا.

وقال أبو عبيدة سنبقى شوكة مسمومة في حلق دولة الاحتلال نلاحق جنودهم وآلياتهم وننصب لهم كمائن الموت ونعد لهم كل جديد حتى ننتزع حقوقنا من بين أنياب الغاصبين، وهذا الزمن بيننا وبين المحتلين والمعركة سجال، وسيشهد التاريخ أن دماء الشهداء التي سالت على هذه الأرض ستكون لعنة تطارد دولة إسرائيل إلى الأبد ومن عمليات كتائب القسام عمليه ديمونا الاستشهادية وعمليه شارع مكسيكو الاستشهادية وعمليه حتف المغفلين.


في الثلاثاء 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 11:00:42 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=