رشيدة التي زاحمت زعماء فرنسا
متابعات
متابعات

أصبحت رشيدة داتي أول امرأة مغربية تحتل منصبا في حكومة فرنسية، بعد الإعلان، أمس الجمعة، عن تعيينها وزيرة للعدل في الحكومة الجديدة، برئاسة فرانسوا فيون، إثر انتخاب نيكولا ساركوزي رئيسا للجمهورية وجاء تعيين داتي ضمن تشكيلة وزارية مقلصة تضم 15 وزيرا يتوزعون مناصفة بين رجال ونساء، ويتولى فيها الاشتراكي برنار كوشنير الخارجية والشؤون الأوروبية، في مؤشر لسعي الرئيس اليميني الجديد إلى تطمين الأجيال الجديدة من المهاجرين المغاربيين، والانفتاح على المعارضة، بعد حملة انتخابية ساخنة قسمت الفرنسيين إلى نصفين تقريبا.ولدت رشيدة داتي في فرنسا، عام 1965 من أب مغربي وأم جزائرية، وهي تنتمي إلى أسرة تتكون من 12 فردا، وتابعت دراساتها العليا في العلوم القانونية.وكان لسيمون فيل، الوزيرة الفرنسية السابقة، دور كب ير في تشجيع رشيدة على الاتجاه إلى مهنة القضاء، حيث اشتغلت داتي في عدة مؤسسات، وتمكنت، بفضل كفاءتها واجتهادها، من أن تفرض ذاتها في الحقل القضائي.وبفضل علاقاتها المتميزة مع نخب اليمين الفرنسي، أصبحت داتي مستشارة لساركوزي عام 2002 في شؤون الهجرة، عندما تولى وزارة الداخلية.

وفي عام 2006، انخرطت في حزبه، الاتحاد من أجل حركة شعبية، الذي نشأ عن الحزب الديغولي السابق، التجمع من أجل الجمهورية، لتصبح عام 2007 ناطقة رسمية باسم نيكولا ساركوزي، عندما ترشح لرئاسة الجمهورية، إذ اكتشف الفرنسيون هذه المرأة السمراء الباسمة الوجه.ربط المراقبون تعيين رشيدة داتي في موقع الناطقة الرسمية باسم مرشح اليمين - وكذا المغربية الأخرى نجاة بلقاسم، ناطقة باسم المرشحة الاشتراكية سيغولين رويال= ، باستراتيجية انتخابية هدفها تحويل الجالية المسلمة في فرنسا إلى كتلة انتخابية فاعلة في توجيه نتائج الانتخابات الرئاسية.أدرك ساركوزي وجود فئة ناخبة مهمة من المجتمع الفرنسي منحدرة من الهجرة المغاربية والإفريقية يجب الفوز بأصواتها، خاصة وأن سجله مع المهاجرين لم يكن نظيفا، بسبب وصفه بالرعاع لشباب الضواحي عند أحداث الشغب نهاية عام 2005، عندما كان وزيرا للداخلية.وهكذا يكون تناول مسألة الهجرة بشكل يميني متطرف، أملا في استقطاب ناخبي اليمين المتطرف، قد دفع ساركوزي في الوقت نفسه إلى السعي إلى إسقاط تهمة العنصرية عنه بالانفتاح على "رمز ناجح" من جيل الهجرة، كما تمثله رشيدة داتي.

لم يعرف الفرنسيون رشيدة داتي قبل حملة الانتخابات الرئاسية، بينما كانت بالنسبة إلى وزير الداخلية سابقا والرئيس الجديد حاليا، أكثر من مجرد مستشارة، فقد شكلت في مقر الداخلية الفرنسية أبرز أعمدة الطاقم الوزاري، وذهب البعض إلى اعتبار هذه الفرنسية ـ المغربية ـ الجزائرية »كاتمة سر ساركوزي«، ومن موقع المستشارة لشؤون الضواحي والوقاية من الانحراف عن سياسة وزير الداخلية آنذاك لم تكن تحبذ الظهور كثيرا أمام الإعلاميين إلا مضطرة، وظلت تفضل العمل فيما عرف بـ »ماكينة« ساركوزي الداخلية،حسب مقربين منها.وللمرة الأولى أيضا طبق في فرنسا مبدأ المساواة بين الرجال والنساء في التشكيلة الحكومية، فتضمن ثمانية وزراء وسبع وزيرات، في مؤشر على إرادة التغيير التي أكدها ساركوزي خلال حملته الانتخابية.
 


في الأحد 20 مايو 2007 06:02:20 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=