لأول مرة في تاريخ التلفزيون المصري: المحجبات مذيعات
متابعات
متابعات
 
 

وصف إبراهيم الصياد رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون المصري قرار السماح بظهور مذيعات محجبات على الشاشة كقارئات نشرة يعد سابقة في التليفزيون الرسمي الذي لم يعرف سابقا قارئات نشرة محجبات رغم عدم وجود قرار أو لائحة تمنع ذلك.

وأوضح الصياد في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ" أن المذيعات المحجبات اللاتي تقرر ظهورهن كقارئات نشرة هن من العاملات بالتليفزيون المصري ولسن مستقدمات من الخارج أو تم اختيارهن خصيصا لهذا الغرض.

وأضاف أن فاطمة نبيل أول مذيعة محجبة ظهرت اليوم في نشرة أخبار منتصف اليوم تعمل كمحررة في قطاع الأخبار منذ فترة وكانت الأولى على دفعتها في اختبارات القبول التي يجريها التليفزيون الرسمي دوريا لاختيار وجوه جديدة للظهور على الشاشة لكنها لم تظهر إلا اليوم.

وتابع المسؤول أن عددا آخر من المذيعات المحجبات من المقرر أن يظهرن تباعا بينهن مذيعة قناة النيل للأخبار نرمين خليل المقرر أن تظهر على الشاشة اليوم الأحد أيضا.

وكان التليفزيون المصري منذ افتتاحه يمنع ظهور المذيعات المحجبات وكان الاستثناء الوحيد من هذا العرف السائد الإعلامية كاريمان حمزة المتخصصة في البرامج الدينية.

وكان يتم تحويل المذيعات اللاتي يرتدين الحجاب في التليفزيون الحكومي سابقا إلى العمل الإداري ومنعهن من الظهور على الشاشة ، وأقامت بعضهن دعاوى قضائية ضد قرار المنع وحصلن على أحكام لم تنفذ إلا بعد قيام الثورة.

ويرى رئيس قطاع الأخبار المصري أن الأهم في المذيعة هو الحضور والثقافة والنطق السليم بينما المظهر أمر مهم تلتزم المذيعة بأن يكون متناسبا مع مهمتها خاصة في نشرات الأخبار.

بينما ترى مقدمة البرامج في قناة "دريم" المصرية جيهان منصور أن ظهور مقدمة نشرة أو مذيعة محجبة أمر طبيعي لا يوجد ما يمنعه أبدا طالما أنها مؤهلة لأداء مهمتها الموكلة إليها وطالما ليس له أسباب غير مهنية أو متأثرا بوصول جماعة الإخوان إلى الحكم.

وقالت منصور لـ"د.ب.أ" إن التليفزيون المصري، الذي تنتمي إليه بالأساس، عليه أن يهتم بثقافة ومظهر المذيعات على حد السواء وكونه متناسبا مع مهمتهن الإعلامية مشيرة ، إلى أن "بعض من تظهرن على الشاشة تفتقرن للثقافة والمظهر المناسب معا" على حد قولها.

وترى مقدمة البرامج في قناة "الجزيرة مباشر مصر" منى سلمان أن "الحجاب ليس معيارا للحكم على المذيعة وإنما الكفاءة هي الأصل وعلى التليفزيون المصري الذي خرجت شخصيا منه أن يدعم كفاءة العاملين فيه بالتدريب والتطوير المستمر".

وتقول سلمان لـ"د.ب.أ" إنها ضد التمييز ضد المذيعات المحجبات بالكلية وترفض التعامل مع المذيعة وفق ما ترتديه لأنه حرية شخصية "لكن أخشى أن تنقلب الآية وبعد أن كان الحجاب يمنع ظهور المذيعة على الشاشة يتحول إلى وسيلة للترقي أو يتم التمييز ضد المذيعات غير المحجبات في المستقبل" على حد قولها.

بينما يرى إبراهيم الصياد أن نجاح المذيعات المحجبات بعد منحهن فرص الظهور المعادلة لزميلاتهن ربما يكون دافعا للمزيد من المذيعات اللاتي كن يرغبن في ارتداء الحجاب لكنهن يخشين من التنكيل بهن كما كان يحدث في الماضي.

ويؤكد رئيس قطاع الأخبار المصري أن عدد المذيعات المحجبات في التليفزيون المصري حاليا يتزايد بعد رفع القيود التي كانت مفروضة سابقا لكنه نفى بشدة أن يكون هناك أي توجه لفرض المذيعات المحجبات على الشاشة ، موضحا أن معايير الاختيار تطبق على الجميع بلا تمييز خاصة وأنه سمح منذ تعيينه في منصبه بظهور المراسلات المحجبات اللاتي كن ممنوعات في السابق أيضا.

ووزع التليفزيون المصري صباح اليوم بيانا قال فيه إن ظهور المذيعات المحجبات في النشرات الإخبارية بالتلفزيون المصري وقناة النيل الإخبارية إضافة إلى البرامج الحوارية تم تطبيقه اليوم.

وحدد البيان أسماء المذيعات نرمين البيطار على القناة الأولى ومذيعة النشرة فاطمة نبيل وسارة الشناوي مذيعة النشرة الجوية إضافة إلى نرمين خليل مذيعة قناة النيل الإخبارية.


في الأحد 02 سبتمبر-أيلول 2012 05:17:49 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=