نائب برلماني مع راقصة يقبلها وينثر فوقها القلوس
مأرب برس
مأرب برس

فوجئ الصحفيون في مجلس الشعب المصري بنائبين من الحزب الوطني الحاكم يقومان أثناء جلسة الاثنين بتوزيع اسطوانة مدمجة لفيلم فاضح لنائب آخر ينتمي للحزب نفسه، فيما عد تصفية حسابات معه بسبب استجواب حول معبد يهودي قيل إن النائبين قاما بشراء الأرض المقام عليها.

ولم يتمكن أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني من احتواء هذه الأزمة خاصة بعد أن أصبحت الاسطوانة خلال دقائق معدودة في أيدي عدد كبير من أعضاء المجلس والصحفيين.

وهي المرة الأولى التي يتم فيها تصفية حسابات بين أعضاء في الحزب الحاكم بتوزيع اسطوانات فضائحية، لكن د.أحمد فتحي سرور قام بتحويل طلب الاستجواب الذي تقدم به النائب بالحزب الحاكم محمد حيدر بغدادي حول أرض معبد يهودي للجنة الادارة المحلية التي ستجتمع خلال الاسبوع القادم لبحث الموضوع والتحقق من عقد شراء النائب محمد عبدالنبي لهذه الأرض وتسجيلها في الشهر العقاري.

وفاجأ زميلاه النائب عبدالنبي ويحيي وهدان عن دائرة باب الشعرية بالقاهرة، المجتمعين في الجلسة بتوزيع C.D يتضمن مشاهد فاضحة لبغدادي يظهر فيها يتراقص مع إحدى الراقصات في ملهي ليلي بالقاهرة وسط الأضواء الخافتة، ويقوم بتوزيع "النقوط" عليها، فضلاً عن مشهد يظهره وهو يقبل الراقصة، وقد حرصت الصور التي يتضمنها الـ C.D  على إبراز "بادج" مجلس الشعب معلقا على صدر بغدادي.

وعرضت الـ C.D فيلم فيديو يظهر فيه النائب حيدر بغدادي وهو يدخل إلى الملهي الليلي الذي يظهر من طبيعة الصور أنه متواضع المستوى، ويظهر عددا من المسؤولين يقومون بمصافحته واصطحابه إلى ركن معين بالملهي، وعلى الفور سارعت احدي "المضيفات" بالتوجه إليه وتقبيله.

وأظهر التصوير حرص حيدر على إبعاد الكاميرا عنه، إلا أن المصور تمكن من التقاط صور من بعيد له، وتظهره إحدى اللقطات من ظهره وهو ينثر الأموال على الراقصة.

توزيع هذا الـ C.D يأتي بعد يوم واحد فقط من تقديم طلب إحاطة بمجلس الشعب حول قيام النائبين عبد النبي ووهدان باقتحام إحدى مناطق دائرة الجمالية بالقاهرة القديمة التي يمثلها حيدر بغدادي في البرلمان وبصحبتهم عدد من أفراد الشرطة، بحارة "السقالية" بحي الجمالية، حيث يقع المعبد اليهودي على أساس أن عبدالنبي اشترى هذه الأرض، وهو ما رفضه بغدادي وطالب المجلس بالتحقيق فيه.

وقد تباينت ردود الأفعال حول توزيع الـ C.D  ، فقد التزم بغدادي الصمت، واكتفي بالشكوى وديا للنائب أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني على أساس أن هذه المشاهد تم تركيبها لاحراجه بسبب الاستجواب الذي تقدم به.

وربط عدد من النواب بالبرلمان بين توزيع الـ C.D  وبين القضية التى كان بغدادي قد فجرها ضد النائب هاني سرور عضو الحزب الحاكم والمعروفة بفضيحة أكياس الدم، الذي يعد واحدا من كبار رجال الأعمال ويمتلك إحدى أكبر شركات صناعة المستلزمات الدوائية في مصر.

وقد اتهمه بغدادي من قبل بإنتاج مرشحات لمرض الفشل الكلوي غير مطابقة للمواصفات، ثم جدد اتهامه بإنتاج أكياس دم غير مطابقة أيضاً للمواصفات، وهو ما أثار ضجة واسعة انتهت برفع الحصانة عن النائب هاني سرور تمهيداً لمحاكمته.

 


في الأربعاء 18 إبريل-نيسان 2007 11:59:59 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=