الجنوب بين الدوامة والإعصار
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

يشهد الجنوب اليمني هذا الأسبوع احتفالين متناقضين متنافرين , يحتفل اليمنيون يوم الثلاثاء بذكرى تحقيق الوحدة اليمنية في 22مايو 1990م , بينما يحتفل الحراك الجنوبي يوم الاثنين الموافق 21 مايو بذكرى فك الارتباط مع نظام الجمهورية العربية اليمنية , وهو ما أعلنه السيد / علي سالم البيض في خطابه عشية 21 مايو 1994م قائلا : (( نعلن عن قيام دولة مستقلة ذات سيادة تدعى جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وعاصمتها عدن وهي جزء من الأمة العربية والإسلامية.. )) , وهذا حدث يجسد مدى تنوع الأفكار والتوجهات في جنوبنا الحبيب كما يدل على حرية الرأي والتعبير بشكل سلمي وحضاري , وأعرف يقينا تعددا في الأيدلوجيات لدى الأسرة الواحدة فكم أب سيشارك في احتفالات يوم الاثنين بينما يشارك ولده غدا احتفالات الوحدة , وقس على ذلك الكثير من الأخوة والأقارب والأصدقاء في المحيط الواحد . ووفقا لخطاب مشروع فك الارتباط نجد الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض يعلن عن قيام دولة مستقلة وبمسماها القديم ويعني ذلك الانفصال والعودة إلى ما قبل يوم إقامة الوحدة بين البلدين تحت اسم الجمهورية اليمنية ، بينما يظهر اليوم مشروع أخر يطالب فيه بإعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل الاستقلال , أي عودة اتحاد الجنوب العربي وعودة السلاطين والمشايخ إلى محمياتهم ومناطقهم القديمة . فهل ظهر هذا المشروع الجديد هكذا اعتباطا أم أن له أهدافا ودلالات يرسمها ويسعى لتحقيقها رجال على دراية كاملة بمواضع خطاهم وعلى معرفة تامة بمواقع تحركاتهم بينما يردد العامة والعاطفيون ما يُلقن لهم دون إدراك ولا بصيرة . فلعل هذه العقول أدركت أن اسم اليمن الديمقراطي سيكون عائقا صعبا أمام عملية الإقناع والكسب لما تمثله هذه الفترة في بدايتها من تهور وتدهور وتناحر ودموية , فاختارت اسم ( الجنوب العربي ) لتحقق به ما يلي :

ـ الإلغاء التام لفترة ما كان يعرف بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والتبرؤ منها وما شهدته من ممارسات خاطئة وتناحرات كل بضع سنين بين أجنحة الحكم فيها ـ التهيئة لعودة نمط الحكم لما قبل الاستقلال حينما كان الجنوب مقسما إلى محميتين شرقية وغربية ويضم حوالي 23 مشيخة وسلطنة لكل منها نظامها الخاص بها ، فشكلت بريطانيا منها اتحادا فيدراليا سُمي ( إتحاد إمارات الجنوب العربي ) ـ سينال كثيرون أغراضهم بهذا المسمى داخليا وخارجيا , فربما طلبت عدن الوصاية تحت التاج البريطاني , وحضرموت تتحالف مع السعودية مطبقة التجربة التوسعية الناجحة للملكة في محيطها , وربما يكون هذا هو التوجه العام السائد لدى الدول القوية في رسم خارطة المنطقة كدويلات وسلطنات مما يسهل عليها بسط نفوذها وتعدد العيون والأذرع المساعدة لها , وهو بمثابة فتح أسواق جديدة لشركاتها بنفس منهاج السياسة الحالية ولكن بتفرعات متعددة . ومن منطلق مراد الفهم لأهداف الحراك , وحتى لا أجد نفسي كمن يفر هلعا من أنياب الحيات لتطحنه أسنان التماسيح , فإنني أتمنى أنهم يدركون جيدا أثار وأبعاد ومخاطر دعوتهم الانفصالية وأن الجنوب الواحد اليوم سيصبح 3 أو 4 أو أكثر غدا ؟ وأن ذلك قد يعيدنا إلى مربع التناحر الجنوبي فهناك كثير من القبائل التي لم تعد تقبل أن تكون تحت جناح السلطان الفلاني ولا ضمن مظلة الشيخ العلاني ؟ ـ وفي النفس تساؤلات كثيرة لا أجد جوابا لها سوى أنني ( كجنوبي ) لا ألمس من الحراك أية رؤية واضحة ولا دراسة شافية ولا تصورا مقنعا ولا برنامجا نافعا ولا مخططا وافيا عن ماهية هذا الجنوب العربي ومتطلبات الدولة الناجحة فيه , ولم نجد منه إلا الشعارات مرددا سنستعيد دولتنا , فنرد عليه : كيف سيكون تقسيمها الإداري والسياسي , أهو وفقا لتقسيم جمهورية اليمن الديمقراطي أم للجنوب العربي , ويثني هادرا : سنعيد نظامنا , ونسأله : كيف سيكون شكل نظامه وقوانينه على منهاج الجمهورية وهيكلتها أم على لائحة المحميات وسلطناتها , ويردد : سنسترجع قوتنا وهيبتنا وأمننا , ونلح عليه : كيف ؟ وتحت أي برنامج ومسمى وراية ؟ . ولا تنتهي شعاراته فهي كالمطر بلا إنبات .. ولن تنتهي مطالبنا لهم بالإقناع والإثبات .. أقنعونا ولا تدفعونا ! خاطبوا عقولنا وفطرتنا السليمة ولا تستغلوا عواطفنا ومعاناتنا الأليمة ! أقنعونا أن الانفصال خير وقدموا لنا المخطط الذي يحققه والآلية والخطوات التي ستأتي بهذا الخير لنا , أو اقبلوا منا التأكيد أن الوحدة في ظل إصلاحات حقيقية وقوانين نافذة ومواطنة متساوية ودولة عادلة وحكم مستقل لهي خير من التشرذم والشتات والدخول في معادلات جديدة وحسابات معقدة وتصنيفات ظالمة وتكتلات متنافرة ستلقي بنا لا محالة في إعصار مدمر سيكون الخروج منه أصعب بكثير من معايشة الدوامة الراهنة , وأما القول السائد عند الكثيرين : ( أهم شي الآن ننفصل من الشماليين وبعدها نحن كجنوبيين با نسد فيما بيننا ) , لهو قول أشبه بالسير معصوب العينين في ظلام الليل الدامس !


في الإثنين 21 مايو 2012 03:55:57 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=