كى تنعم بحياة أسعد .
متابعات
متابعات
 
 

هل فكرت ان تغري زوجتك يوماً برجولتك..وان تثيرها بسحرك..وتجعلها تصل للإفتتان بقربك..؟ قد يستنكر بعضاً من الرجال من هذا الكلام وقد يجد البعض منهم انه خارج اطار الحياء الا ننا نقول ان بإغرائك لزوجتك سوف تكتشف انك المستفيد الأكبر اذ تعزز انوثة زوجتك أمامك وتجبرها بشكل رقيق على القيام بالمزيد لأجلك ويكون ذلك من خلال :

نظرة الشوق واللهفة 

نظرة الشوق واللهفة التي تغمر بها زوجتك بعد غياب نهار ونظره الاعجاب الثاقبه التي ترمق بها عينيها مباشرة مع ابتسامه خفيفه ستجعلها تذوب خجلا وسيتراقص قلبها فرحا.

العطر الخاص 

حاول معرفة ما يثير زوجتك من عطور وقم باستشارتها عند الشراء، وخصص لزوجتك عطراً خاصاً لا تضع منه الا في أمسياتكم الخاصة فليس من اللائق ان تنام بجوار زوجتك وأنت برائحة غير طيبه أو بغير رائحة تماما.

الصدر المفتوح

لهذا المكان ميزة عند الكثير من النساء دون أن ينتبه الرجال لهذا فجرب أن تلبس يوماً قميصاً مفتوحاً أو البقاء بلا قميص مع فرد كتفيك وجلوسك باستقامة (ولا تخجل أن كنت ذو شعر كثيف بالصدر او بلا شعر بتاتا).

رائحة الفم الطيبة 

نجد بعضا من الرجال يشتكي من رائحة فم الزوجــة.. ويغفلون رائحتهم هم وربما تكون رائحة بقايا التدخين ، فرفقاً بزوجتك لا تأكل الثوم والبصل وتقربها، ولا تدخن السجائر والشيشة وتقربها، ولا تصحو من النوم مباشرة وتقربها و يجب ان تكون إحدى عاداتك الحسنة قبل لقاء زوجتك ان تغسل فمك جيداً .

نبرة الصوت الهادئة 

بتحوير صوتك العالي المعتاد والتحدث برقة آسرة والضغط على بعض الأحرف وانتقاء أجمل العبارات مع المصداقية في الحديث فما يخرج من القلب يصل للقلب ستلهب قلب زوجتك وتستميلها بعذوبة حديثك ..الأمر يستحق التجربة.

تقوية عضلات الجسد

فبناء جسم رجولي قوي يختلف تماما عن جسم هزيل ضعيف ، او جسم متهدل وبطن بارز، أنت تعمل على جعل زوجتك تشعر بالأمن بقربك والفخر بقوتك وجاذبيــتك.

سنن الفطرة

ومنها ازاة الشعر الزائد وهي في البداية سنة نبوية وطهارة فطريه فلا تتواني عن الاقتداء بالرسول عليه افضل الصلاة والسلام ، وكسب القبول اللامتناهي من شريكة حياتك برؤيتك نظيفاً على الدوام.

الإنصات اليها وقت الشكوى

من أكثر الأمور إبهارا في قوة التأثير على الزوجات هو طول البــال وسعة الخاطــر من الزوج حينما تلجأ إليه زوجته لتشتكي من هموم الدنيا وعناء الأطفال والإرهاق في العمل .


في الثلاثاء 06 مارس - آذار 2012 06:05:41 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=