ولئن رحل علي .. فقد بقي الأربعون !!
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

ظهر الرئيس اليمني المحصن خليجيا من العقاب في مؤتمر صحفي عقده بصنعاء يوم السبت 24/12/2011 بصورة أضفى عليها شيئا من العزيمة ورباطة الجأش غير مبال بما جرى من أحداث له وللوطن .. مؤكدا إنه وان غاب عن الساحة مؤقتا فسيبقى عنصرا فاعلا في العملية السياسية .. وظهر أكثر كياسة في الرد على الأسئلة مبتعدا قدر الإمكان عن الشطحات الارتجالية التي كانت تخرجه عن طوره كأعلى سلطة في البلاد . وهذا يبين مدى انفصام شخصيته .. فهو منقذ البلاد ومدمرها .. وهو موحد اليمن ومفرقها .. وهو حاكم اليمن ولو غادرها .. رجل سيموت وهو يبتسم ألما ليغيظ أعدائه وسيبكي جزعا ليكسب تعاطف أنصاره ..

وقد أكد في هذا المؤتمر على وجود الديمقراطية وحرية الصحافة واحترام حقوق الإنسان في بلادنا وأن نظامنا لم يكن نظاما فرديا مستبدا ديكتاتوريا ولو كان هناك سجين رأي سياسي لكان هؤلاء الذين يوجهون بقطع الطرقات واختراق الدستور والقانون , وأكد أن بعض القوى تربت على الهبر والاحتيال والاختلاس ونهب المال العام وتتهم الآخرين بذلك وأن هذه ليست من سلوكنا , ومتسائلا في لهجة عاطفية استغرابية لماذا تسال الدماء ؟ لماذا تقطع الطرق ؟ لماذا تختطفون المواطنين من الشوارع ؟ لماذا تحتلون مساكن المواطنين وتشردوهم من بيوتهم ؟ ولا أدري عن أي ديمقراطية وحقوق للإنسان يتكلم ؟! وأين هي من نزاهة الانتخابات وحقوق أبناء الجنوب وتهجير الجعاشنة واستعباد الناس في الحديدة وسجون المشايخ الخاصة في ربوع شمال الوطن , ولماذا صحيفة الأيام مغلقة في ظل حرية الصحافة .. متناسيا أن الشعب يعرف أن نظامنا فردي تسيطر عليه المافيا العائلية واذرعه إخطبوطها اللعين وهي من تمسك بمفاصل البلاد اقتصاديا وسياسيا وعسكريا , ولو أنه سجن قطاع الطرق ومن يخترق القانون والدستور والمتنفذين الطغاة لما قامت عليه هذه الثورة .. وإن كان النهب ليس من سلوككم فمن أين أتت ثروتك الضخمة التي جعلتك وفقا لتقارير خارجية من أعظم الرؤساء ثراء .. ولماذا يا صاحب الديمقراطية لم تحاسب وتحاكم هذه الجهات التي تربت على الهبر والاحتيال واختلاس المال العام ..

أليست تلك مهمتك كراعي للوطن وما فيه أم أنها كانت حينها حلالا وفقا لقسمة معينة واليوم صارت ضيزى بعد الخصام وتنافس المهام , وكم في حكمك سالت الدماء وقطعت الطرقات واختطف الشرفاء وشرد المواطن من مسكنه وأرضه ولم تحرك ساكنا ولم تنصف المظلوم من الظالم , بل دعمت وبقوة هذه المظاهر لحاجة في نفسك المتخمة بالخداع والمكر , وقال أنه قد تنازل عن كثير من حقوقه الدستورية ! وإنه سوف يترك الرئاسة فهي فليست ملكه وقد رفضها في 2006م ويرفضها الآن فهي مغرم وليست مغنما ، فما يهمه هو سلامة امن واستقرار الوطن والمواطن !! ونقول له كفى استخفافا بنا فكلنا نعلم أنك لم تتنازل إلا مرغما وقد حاولت التنصل ولكن أرغمتك المواقف على الانصياع ولو إلى حين ! وفي 2006 عدت , ولو رفضت لكان خروجك مشرفا , وأما خروجك اليوم فليس فيه أي مجد وستلاحقك أينما حللت لعنة المظلومين .. ولقد تملكت شمال الوطن وتسيدت جنوبه وجعلته وخيراته وقدراته مغنما لكم فأين المغرم ؟! وفي تلميح ماكر أشار إلى الصومال وما حدث فيها وأن الصوماليين يترحمون على رئيسهم السابق ( بري ) وأن الأمم المتحدة والدول الأوروبية والإفريقية لم تستطع لفلفة الوضع فيها .. ولا أدري أيهما أراد الإشارة إليه بخبث هل هو تأكيد فشل الحكومة وتفلت الأمور من بين يديها مما يجعل المواطن يترحم على أيامه .. أو أنها تلميح إلى ما تم إعداده لهذا الوطن من حروب وانقسامات وفتن حتى لا يستطيع احد علاجه مع تطاير شرارات الصراع لتمس دول الجوار ومصالح الدول الكبرى في المنطقة .. ونحن لا نعلم الغيب ولكننا نتمنى أن لا يأتينا زمان نترحم فيه على أيام حكمك لنا .. وأكد الرئيس المغادر انه يريد الاختفاء عن الأنظار ويتيح الفرصة لحكومة الائتلاف وللسلطات أن تعد جيدا للانتخابات مضيفا ضرورة عودته وعدم ترك المناضلين من حزبه ومناصريه وحدهم في الميدان ! وكأنه يحذرنا مهددا أن المراحل طوال وما مضى مجرد تحمية وتسلية وما هو آت هو النزال الحقيقي .. وعن ثروته الحقيقة قال إنها بصماته داخل اليمن وهي الوحدة واستخراج النفط والبنية التحتية للبلد والجامعات وبناء الإنسان ..

وتمنيت لو أضاف لها قائمة طويلة من الفساد والمحسوبية والظلم والثارات وانعدام المواطنة المتساوية وقتل الشعب في ساحات الثورة السلمية ووضع البلاد على هاوية الانقسام والطائفية ، وأخيرا أكد مطمئنا الجميع على رسوخ الوحدة واستحالة العودة إلى ما قبل 22مايو .. ونقول لن يطمئن الجنوب ويهدأ إلا إذا رأى له إنصافا وعدلا ومساواة وللظالمين ردعا وعقابا عندها ربما تخفت الأصوات قليلا وأما غير ذلك من ألفاظ العاطفة والتسويق الإعلامي وفرض الأمر الواقع عليه فهو يزيد الأمر اشتعالا وتحديا ولعلك في باطنك تتمنى ذلك وتشتهيه !! ومن سقطاته في اللقاء قوله : أولاً نشتي نعمل تعريف للبلاطجة من هم البلاطجة اللي معانا وإلا ذي معاهم .. فهو اعتراف بوجود بلطجية لديه , وقوله عن مسيرة الحياة : أنا لو كنت أشتي امنعها كنت منعتها في تعز ، ولا أحد يقدر يتحرك .. فهذا تأكيد على غروره وقوة سطوته وبقاء سلطته برغم وجود حكومة جديدة .. وقوله عن باسندوه : هو رئيس الحكومة وهو حسن النية ولكن هو ممشى بالريموت كنترول .. وهذا ذم واضح ووقح .. فأين سيكون صلاح البلاد ورئيس حكومتها بهذه الهشاشة والضعف !! وأخيرا أقول للرئيس المغادر : لم يعد أمرك مغطى علينا بل كله مفتوش فإن رحلت أو بقيت وإن عدت أو لم تعد فذلك لا يهمنا فقد علمنا تاريخ الوطن أن ما سقط أنكسر وتهشم .. ولكن ما يقلقنا من خلفتهم وراءك .. الأربعون القابعون في مغارة الوطن يحتضنون بأيديهم برميل الذهب وبرميل البارود .


في الأربعاء 28 ديسمبر-كانون الأول 2011 03:54:52 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=