شهيد الطفة الثائر
ابراهيم الشليلي
ابراهيم الشليلي
 
 

حين تتوقف مسيرة الثورة عن المضي نحو النصر فإن دماء الشهداء هي من يدفعها لإكمال طريقها متجاوزة بذلك كل العراقيل التي تقف أمامها .

ومازال شباب اليمن الثائر يسطرون في صفحات التاريخ أروع ملاحم البطولة والشجاعة حين يقدمون صدورهم العارية في مواجهة الدبابات والأسلحة الثقيلة لتكشف عورة النظام العائلي الفاسد الذي يحصدهم دون رحمة أو شفقة ، وكل جرمهم أنهم يطالبون بالحرية والعدالة والمساواة.

وفي يوم الأحد 18 / 9 /2011 م تُقدم مديرية الطفة بمحافظة البيضاء أحد أبنائها الأبطال الذين خرجوا في مسيرتهم السلمية إلى شارع الزبيري إنه الشهيد ( عبدالله صالح الجيد ) أحد الذين قتلت أحلامهم رصاصات النظام البائد حين عجزت عن إسكات أصواتهم المطالبة بحقوقهم فقامت بإسكات أنفاسهم في مشهد إجرامي يعجز النازيون عن الإتيان بمثله .

رحمك الله ياعبدالله أنت وجميع الشهداء الذين سقطوا في جميع ميادين الحرية والكرامة ، الى جنات الفردوس إن شاء الله .

 قدمت للوطن أغلى ماتملك روحك الطاهرة ، أشهد أنك علمتنا باستشهادك البطولي أن الأبطال الصادقين من تسبق أفعالهم أقوالهم ، فكل كلام نقوله في حقك ماهو إلا سجع متكلف ، وحروف صامته ، وكلمات مبعثرة ،

أن الأرض التي قدمت من أجلها جسدك الطاهر وسقيت شجرة حريتها بدمائك الزكية لتفخر بأن تضمك بين جنباتها ،

 

وإن السماء التي حلقت روحك إليها لتسهم في صناعة شمس النصر القريب ستظل تبعث لنا مع إشراقة كل صباح خيوط النور الذي يذكرنا بك أبد الدهر .

أيها الحبيب الشهيد رحلت عنا وأنت في ريعان شبابك ، لتعلمنا أن المجد لاتصنعه الأيام وإن طالت ، ولاتأتي به السنين وإن دامت ، وإنما العزيمة الصادقة والثبات الجليل هما من يخلدان المجد .

لقد سبقت عمرك ياعبدالله لتكون الأستاذ الأول في مديرية الطفة الذي يعلمنا درس البطولة والاستشهاد .

ياعبدالله كم كنت رائعًا وأنت بيننا ، لا أجد في قاموس ذكراك إلا التعامل النبيل ، والخلق الدمث ، والتواضع الجم ، وحب الخير للناس .

وهاأنت تجعل رحيلك مدرسة يتعلم فيها كل من تشرف برفقتك ، يستلهم منها جميل الذكر وحسن الختام .

أيها الراحل الباقي عهدًا علينا أن نبقى أوفياء لدمائكم حتى تنتصر الثورة إن شاء الله ، نقدم الغالي والنفيس حتى نحقق حلمكم الذي استشهدتم من أجله ، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله .


في الأربعاء 21 سبتمبر-أيلول 2011 05:47:07 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=