الجفري: نؤيد تشكيل مجلس انتقالي بالتساوي بين الشمال والجنوب
مأرب برس
مأرب برس

يحيى الجفري

حاوره/ وائل القباطي:

- بداية كيف تقرأ المستجدات الراهنة على المشهد العام في البلد؟

بادئ ذي بدئ أشكر لكم اهتمامكم بمعرفة تقييمنا كحزب سياسي لكامل ما يحدث في الوطن.. وإجابة على سؤالكم فنظرا للمستجدات المتتالية على المشهد العام في البلاد سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي يجعل القراءة صعبة بل وأحيانا مستحيلة لتتابع المتغيرات على المستويات الثلاثة؛ فمثلا على المستوى المحلي فأطراف الصراع – إن جاز التعبير – كل لحظة وهم في شأن، وعلى المستوى الإقليمي يعلو ترمومتره وينخفض مع كل حركة يرصدها على ساحتنا المحلية؛ وأما على المستوى الدولي فتجد كل يوم قطعة جديدة من أسطول حربي بحري ما تمخر عباب مياهنا، وأما سماءنا فحدث ولا حرج .. كل ذلك لأنه لا أحد على المستويات الثلاثة الآنفة الذكر يشعر بالاطمئنان مما يجري على ساحتنا السياسية ولذلك فكل شيء متوقع حدوثه مما يمكن تصوره ومما لا يُعقل توقعه وفي هكذا مشهد يجد الفرد منا صعوبة بالغة الشدة أن يستقرئ القادم بشكل يطمئن إليه؛ فالأبواب مشرعة لكل احتمال وكل خشيتنا أن يحدث ما حذرنا منه مرارا وتكرارا منذ سنوات من أن البلاد تنزلق نحو الهاوية بسرعة شديدة فنسأل الله اللطف بالعباد والبلاد.

- إلى أين تتجه الأوضاع وما الأسباب التي أوصلت البلد إلى ما هي عليه؟

للأسف الشديد أنها – أي الأوضاع سياسيا واقتصاديا وأمنيا - أقرب إلى الكارثة فقد وصلت إلى الحافة ولا يفصلها عن الهاوية إلا النزر اليسير من الزمن .. وأسباب ذلك في جُلِّها من صُنع النظام السياسي الحاكم الذي تمادى في تجاهله واستهانته لكل المؤشرات المنذرة بالرغم من تحذيرات حزبنا على لسان قيادته العليا من مغبة ذلك؛ معتمدا على إيمانه بقدرته على تجاوز كلّ إشكال أو مُشكل لأنه ممتلكا لأدوات وعناصر القوة ولم يدرك أن القوة بطبيعتها ذات طبيعة متغيرة وما كان يمثل قوة قادرة في زمن أو لحظة ما قد لا تكون كذلك في زمن آخر أو ظرف ما؛ وعندما تبدت له هذه الحقيقة كابر واستكبر فاستمر في غيِّه حتى وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه من سوء وتردًّ.

وزاد من سوء الأحوال وتفاقمها قبول البعض - وبمساهمة من البعض الآخر- من اللاعبين السياسيين المساومة على تسنُّم سلطة بالشراكة مع من أوصل الحال إلى هذا المآل فأطالت هذه المساومة عمر النظام في الوقت الذي يطالب الشعب وفي مقدمتهم ثواره الشباب بتغيير النظام لا الإبقاء عليه من خلال اقتسام السلطة معه؛ وتلك مُعْضِلة أخرى.

- كنتم أول المؤيدين للثورة الشبابية كيف تقرءا تعامل المشترك معها؟

كنا أول من اتخذ ذلك الموقف منذ فبراير الماضي عن قناعة وإيمان بثورة الشباب وهدفها وهو " تغيير النظام " فاستنبطنا شعارا يقول {لا بديل ولا سبيل للنظام إلاّ الرحيل} وبالتالي رفضنا الاشتراك في أي حوارات مع نظام قام الشباب ومن ورائهم كل الشعب مطالبين برحيله وأعلنا تأييدنا لذلك، وكذلك أحزاب اللقاء المشترك أعلنوا مواقفهم المؤيدة أيضا؛ وربما لا نتفق مع أسلوبهم وآلياتهم في التعبير عن هذا التأييد ولكني لست أنا من يملك الحق في أن يقوم بتقييم لتعاملهم مع الثورة؛ فهذا الحق خالصا لأصحاب الثورة وهم الشباب ومن ورائهم الشعب. 

- المشترك يعقد حاليا لقاءات لتشكيل مجلس انتقالي..

نعم، هناك لقاءات ومشاورات ومساع يقودها الشباب ونحن معها ونؤيدها لتشكيل {مجلس انتقالي}؛ لأننا لا نرى أن الحل يكمن في تسليم السلطة من اليد اليمني إلى اليد اليسرى ومطلب الشباب هو التغيير الكامل لمنظومة حاكمة أي كامل مضامين .. ومفاهيم .. وقواعد .. ومؤسسات .. ونظام دولة .. ونظام حكم .. وليس مجرد أشخاص مهما علا شأنهم؛ وهذا التغيير لا بد وأن يطال باقي المنظومة السياسية أي "الأحزاب السياسية" بمعنى أن هذه الأحزاب السياسية لا بد وأن تمتلك مقومات وأسس الاستمرار في عهد جديد .. وحقبة كونية جديدة؛ ما لم فلا مندوحة من أن ترحل مع النظام لعدم أهليتها وصلاحيتها .. ولأننا نتحدث عن ثورة لا مجرد أزمة سياسية عاديه، وأمام حقائق على الواقع لا يمكن تجاهلها وهو غياب مؤسسة مدنية وعدم وجود مؤسسة عسكرية احترافية – كتونس أو مصر - يمكن أن تتمثل في أي منهما شرعية مؤقتة تؤسس لمداميك الانتقال إلى مرحلة أخرى جِدّ جديدة شكلا .. ومضمونا .. ومفاهيم .. وأسس ومؤسسات؛ ظهرت الضرورة والحاجة إلى " مجلس انتقالي" لتنتقل إليه الشرعية بصفة مؤقتة ولفترة زمنية معقولة ليتم خلالها - على سبيل المثال - إعلان حكومة لتصريف الأعمال من الاختصاصيين أي " التكنوقراط" .. وجمعية تأسيسية تضع دستورا دائما لدولة فدرالية بين إقليمين؛وقواعد دستورية لانتخابات بالقائمة النسبية وبعد الاستفتاء على كل ذلك تتم انتخابات عامة على مستوى الدولة الفدرالية ووحدات الحكم المحلي لكل من الإقليمين و..و.. إلخ . ..

وفي تقديرنا – كاجتهاد - أن من أهم الشروط التي يجب الالتزام بها لتكوين المجلس الانتقالي هو ما يلـــي: التمثيل بالتساوي بين الشمال والجنوب، أن يَشْغَل الشباب المؤهل قدر الإمكان غالبية مقاعدها، أن لا يكون في عضويتها أي فرد من حزب أو هيئة أو منظمة أو ائتلاف ارتبط باستغلال سلطة و/أو تربح من المال العام و/ أو ساهم في الفساد و/أو شجع عليه و/ أو حامت حوله الشبهات في أي مما سبق .. و/ أو ساهم أو اشترك أو نَفّذ سياسات تعسف أو تجهيل أو تزييف ضد هذا الوطن وأبنائه في أي مرحلة من مراحل العقود الخمسة الماضية، مراعاة ما ورد في الفقرة (3) تكون العضوية متاحة لكل القوى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وكذا التنظيمات والأحزاب السياسية الفاعلة.

- برأيك ما هو المطلوب اليوم من أحزاب المشترك؟

المطلوب منهم ما هو مطلوب منا نحن أيضا كحزب وهو الوعي والإدراك لمتطلبات المرحلة القادمة على مستوى العالم والفهم الكامل والعميق لوظيفة بلادنا ذات الموقع الإستراتيجي الهام لتمكين بلادنا من تحقيق مصالحها والتعاون في تحقيق المصالح المشروعة للآخرين .. وانطلاقا من إدراك حزبنا لمتطلبات وشروط المرحلة القادمة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي - أشرح لكم ولقرائكم الكرام ما استشعرنا أنه مطلوب اليوم منا كحزب لنكون على مستوى المسؤولية - فقد أعلن الأمين العام لحزبنا في حفل إشهار رابطة الشباب الديمقراطي "رشد " عن خطة حزبنا خلال العامين القادمين لتأهيل وتدريب القادرين من نسبة الـ 60% ذكورا وإناثا مِمَّن تم انتخابهم لأول مرة في أعلى هيئة قيادية في حزبنا { الهيئة المركزية} في مؤتمرنا التاسع بعدن عام 2009م ومن الشباب في "رشد " ليكونوا مؤهلين وقادرين على تبوء المراكز القيادية في حزبنا وتترك القيادات القديمة جميعها أماكنها للشباب القادر وتسلمهم الراية لأنهم سيكونون الأنسب للوفاء بمتطلبات وشروط ومواصفات القرن الحادي والعشرين؛ وهذا يتسق وينسجم مع ما تمخض عن مؤتمرنا العام الآنف ذكره من فرصة تم بها رفد الهيئة القيادية العليا للحزب بدماء جديدة . 

- على مستوى القضية الجنوبية هناك تيارين: فك الارتباط والفيدرالية ماذا تريدون انتم في الرابطة؟

قبل أكثر من خمسة عشر شهرا تقريبا وعلى وجه الدقة السادس من مارس 2010م أعلن حزبنا توجهه وهو الفدرالية بين إقليمين أي " الشمال والجنوب" أي بين ما كان يعرف باسم {جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية } و { الجمهورية العربية اليمنية } وقد تناولتنا الأقلام بما لم يقله (مالك في الخمر) ونحمد الله أنه في الوقت الراهن أصبح المؤيدين أكثر مما كانوا عليه عند إعلاننا لها سواء في الشمال أو الجنوب.. وعلى أي الأحوال في تقاليد ومفاهيم حزبنا الثابتة أن ما نطرحه من رؤى هو اجتهاد لا ندعي كماله ولا نصر عليه إن اقتنعنا بما هو أنسب أو أجدى مما قدمنا هذا من ناحية؛ ومن جهة أخرى كل ما نقدمه لا نفرضه على أحد وبالتالي نقول أن كل رأي أو رؤية لابد من أن تكون الكلمة الفصل فيه لشعبنا قبولا أو رفضا من خلال استفتاء حر ونزيه. 

- باعتقادك ما الذي يريده الشارع في المحافظات الجنوبية؟

يريد الأمن والأمان.. ودولة النظام والقانون.. والاطمئنان أن ماله .. وكرامته .. وإنسانيته .. وحقوقه .. ومستقبله وأولاده مضمونا.. وحقه في التعليم .. والتطبيب .. والرعاية مكفولا .. وباختصار المواطنة السوية أي عدالة.. وديمقراطية.. وتنمية مستدامة؛ وهذا هو شعار حزبنا حزب رابطة أبناء اليمن " رأي ".

- هناك تنسيق بينكم وبعض أطراف في الحراك على أي أساس؟

لا ندعي ذلك لأنه غير قائم وإن كان موجودا فثق أنا لن ننكره لأننا لم نتعود أن نقوم بما نخجل منه.. ولكن لنا علاقات طيبة مع جميع فصائله لأنه يجمعنا وإياهم حب الوطن والسعي لتحقيق حاضر نستحقه ومستقبل مشرق هو حق لنا وصون لكرامتنا لأنها أغلى ما نملك .. ولأننا كحزب ونحمد الله على ذلك لم يكن بيننا وبين أي طرف خلاف حاد أو اقتتال ونحرص على علاقات أساسها الاعتراف للآخر بحق الاختلاف ولا نجعل منه مفسدا للود بيننا ظننتم أن بيننا وبين البعض تنسيقا ولكن بيننا وبينهم الصادق من التقدير والاحترام المتبادل.

- ما هو المطلوب من قوى الحراك وهل تتوقع ان تتجاوز انقساماتها؟

المطلوب تجاوزهم لكل ما يضعفهم.. ونتمنى مخلصين تجاوزهم لانقساماتهم لأنه قد أضعفتهم كحراك وبالتالي أضعفت القضية التي يحملون لواءها. 

- البعض في الحراك يقولون ان الشباب لم يقدموا تطمينات بخصوص القضية الجنوبية ما رأيك؟

في الحقيقة لم أسمع مثل هذا من أي من قيادات الحراك وأنا أعرف أغلبهم إن لم يكن جميعهم وبالتالي لا أستطيع الرد على ما لم أسمعه منهم.

- القوى الإقليمية والدولية ماهو موقفها حتى اللحظة على الأقل من القضية الجنوبية؟

لماذا نحن في الإقليم الجنوبي نتمسك بالقضية الجنوبية أمر طبيعي لأن مصلحتنا تتمثل فيها وتتحقق بها.. والقوى الأخرى أيا كانت لن يكون لها موقفا منها سلبا أو إيجابا إلا بمقدار ما لهم من مصلحة تتحقق أو يُحافظ عليها من هذا الموقف السلبي أو الإيجابي .. والحكم بالسلبية أو الإيجابية هنا طبعا من وجهة نظرنا وبقدر ما نعرف ونحدد مصالح تلك القوى ونجعلها متمثلة فيما نسعى لتحقيقه يكون موقفها الداعم والعكس صحيح أيضا.. لأن الأمور في القضايا السياسية سواء أحببنا ذلك أو كرهناه تدور وجودا وعدما مع المصلحة والمصلحة فقط لا غير.

- ما هي رؤيتكم في الرابطة للحل الشامل الذي سينقل البلد إلى المستقبل؟

نحن رأينا أن المعضلة المتسببة في كل معاناتنا هو يتمثل في نظام الدولة ونظام الحكم وتقدمنا بما نؤمن أنه يمثل المخرج الآمن للوطن والمواطن في: النظام الفيدرالي بين إقليمين، والحكم المحلي كامل الصلاحيات لكل مكون من مكونات الإقليمين، والانتخابات بالقائمة النسبية حيث يتم احتساب كل صوت صحيح تم الاقتراع به، وتفضيلنا للنظام الرئاسي الكامل لتوافقه مع الطبيعة اليمنية في فهم موقع الرئاسة ولأنه في المقام الأول هو النظام الأفضل لتحقيق فصل حقيقي وعملي بين السلطات الثلاث " التشريعية – والقضائية- والتنفيذية " مقارنة بالنظام البرلماني أو المختلط، واطلب منكم ومن قرائكم الكرام المهتمين منهم العودة إلى وثائقنا التي يمكن الحصول عليها عبر موقع حزبنا على الإنترنت www.ray-party.org .

*بالتزامن مع أسبوعية "الأمناء" الصادرة من عدن.


في الأربعاء 06 يوليو-تموز 2011 07:49:07 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=