هل " الظواهري" فعلا الرجل الثاني؟!
مأرب برس
مأرب برس

اذا كان ثمة من انجاز يسجل للدكتور أيمن الظواهري, فهو قدرته الفريدة على انعاش "سوق الكاسيت" في الشهور الأخيرة بعد التراجع الذي كان قد أصاب أشرطة التسجيل لصالح التقنيات الحديثة!

وبخلاف ذلك فإن الرجل لا يزاول من النشاطات, فيما يبدو, غير التنزه في الجبال, والحوقلة, والتأمل فيما صنع الخالق!

وهي ممارسات م عقولة بالنسبة لسنّه وصحته, يدرأ بها الملل بين تسجيل شريط والاعداد لآخر!!

لكن الواضح أن الرجل لم يعد "الثاني في تنظيم القاعدة" كما يصفه الإعلام; بل هو على الأرجح الأول والوحيد في التنظيم; إذ ليس من مبرر عقلي أو منطقي لغياب اسامة بن لادن كل هذه السنوات من دون اي تسجيل تلفزيوني او اية اشارة تدل على حياته, والأغلب أنه قتل منذ زمن طويل, فليس من المعقول ان تتوفرالإمكانيات التقنية والفنية للظواهري ولا تتوفر لقائده الأعلى, ولا يمكن أن يمنح قائد تنظيم (مهما كان زاهداً) كل هذا الظهور الإعلامي وكل هذه النجومية لنائبه فيما يبقى في عتمته! لماذا إذاً لم يعلن مقتل بن لادن ?! عدم الاعلان يحقق مصلحتين متضاربتين شكلاً, ومتفقتين من حيث المضمون : هما مصلحة امريكا و مصلحة الظواهري نفسه!

فأمريكا معنية بالاحتفاظ بورقة بن لادن لتبرير نفوذها العسكري والاقتصادي والسياسي في المناطق التي تقرر اجتياحها, وهي قادرة على الادعاء في أي وقت ان بن لادن مقيم في الدولة الفلانية أو على حدود ما ليصبح من حقها من دون اي اعتراض اخلاء هذا البلد من أهله وتحويله لساحة حرب والتحكم بسياسته الداخلية والخارجية!

كما ان ورقة (الاعلان عن مقتل بن لادن) لن تحقق لبوش من الارباح ما يساوي خسائره فامريكا ستكون مضطرة لاعادة ترتيب ملف محاربة الارهاب, وما ترتب عليه كمعتقل غوانتانامو, كما انها لن تجد لاحقاً من تعلق عليه اية عملية تضطر لفبركتها لسبب ما; أو اية عملية تفشل في التوصل لمنفذيها!

اما الظواهري (الذي اصيب بالبطالة الجهادية.. وبنقص في الاموال منذ رحيل قائده) فلا يستطيع اعلان ذلك لأنه واثق بأن (القاعدة) تنظيم حقق تواجده في فترة ما تبعاً للكاريزما الشخصية لاسامه بن لادن, وغيابه سيؤدي حتماًلاضعاف مكانته لدى مؤيدي وانصار وقواعد التنظيم, كما انه قد يجفف بعض منابع التبرعات الخيرية من جهات متفرقة في العالم, فضلاً عن انه لو اعلن وفاة قائده فسيصير مطالباً بوضع خطة التنظيم الجديدة وهو الامر الذي لا يستطيعه وفق كل المحللين, لذلك يكتفي بالنجومية التلفزيونية, وبتصدر سوق "الكاسيت", وبالمحافظة على لقبه (الرجل الثاني) لأنه لا يستطيع البحث في مثل هذه السن عن أي وظيفة أخرى!

  

 


في الخميس 25 يناير-كانون الثاني 2007 08:18:35 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=