من حوارات الملوك..
بقلم/ يحيى الأحمدي
نشر منذ: 6 أشهر و يوم واحد
الخميس 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 10:21 م
 

حينما تحاور رجلا مخلصا وشجاعا ومتفانيا في حب وطنه بحجم اللواء سلطان العرادة محافظ محافظة مأرب تشعر بأنك أمام وطن مكتمل الأركان.. أمام رجل يمتلك حنكة سياسية فريدة وقدرة فائقة في التعامل مع مختلف القضايا الشائكة..

تحدثه عن النظام والقانون فتجده ملما بكل التفاصيل ومطلعا على كثير من تجارب الحكومات العربية والعالمية ومتشوقا لتقديم أفضل النماذج..

تراه حاضرا في كل حدث ومتابعا لكل جديد، ومكتبه كخلية نحل ومجلسه مزار مختلف الأطياف يعالج القضايا بحكمة ويحظى بقبول الناس دون تكلف..

يحترم الآخرين بمختلف توجهاتهم ويتسامح فيما دون الوطن، ويبتسم في أحلك الظروف.. ويعشق الإنجاز ويقدس الوطن ويهتم بأدق التفاصيل.

للرجل طموحات وطنية خالصة يسعى لتحقيقها كي ينعم بها اليمنيون ولديه خطط مستقبلية مذهلة، وأمامه تحديات جمة وملفات شائكة وقضايا سياسية وتنموية واقتصادية واجتماعية تستنزف جهده وترهق فكره التواق لتقديم نموذج فريد في الإدارة والريادة..

والحقيقة الناصعة أن نجاح اللواء سلطان العرادة ليس لشخصه ولا لقبيلته أو لمحافظته ولكنه نجاح للرئاسة والحكومة والشرعية والتحالف العربي، وتميزه يمثل بارقة أمل لكل التضحيات التي يبذلها اليمنيون في مختلف الميادين..

يحتاج اللواء سلطان اليوم المساندة والتعاون والوقوف الى جانبه في استئصال الفساد واجتثاث جذور الفاسدين من أي لون كانوا أو جهة كانت فالوطن فوق الجميع..

تحية خالصة أبعثها لك أيها السبئي الأصيل من هنا من ملتقى النيلين ومن منارات الخرطوم، ودعائي لك بالتوفيق وأنت تقف بشموخ كالجبل الأشم في مواجهة الأعاصير، وتحيل اليباب إلى خضرة واليأس إلى قوة وعزيمة..