الإصلاح .. بين سبابة الدعوة ووسطى السياسة
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: سنة و 9 أشهر
السبت 17 سبتمبر-أيلول 2016 06:26 م
في عيده إل 26 نشر رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ / محمد اليدومي بيانا ( حدد فيه الأسس والمبادئ التي أنشئ الإصلاح على أساسها ومينا رؤيته الآنية والمستقبلية تجاه قضايا وطنية . 
مؤكدا أن التجمع حزب يمنيّ ولا يسمح لأي أطراف سياسية غير يمنية بالتدخل في شأنه كحزب سياسي . مؤكدا عدم وجود أي علاقات تنظيمية أو سياسية بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين , وأن جهوده تنصَبّ مع شركائه في إخراج اليمن من محنته ) . وما أن يصدر التجمع بيانا أو يتخذ موقفا إزاء قضية معينة , حتى تنبري للتحليل السلبي أقلام قد صار معلوما للجميع ماركة حبرها . أقلام سوء تكتب بهتانا دون النظر في علل القرار وأسباب الموقف وضرورات المرحلة . وهنا تركوا كل ما في البيان من حكمة وايجابية وذهبوا إلى فقرة نفي العلاقة السياسية والتنظيمية مع الإخوان . فأخذوا يثيرون الشبهات الخبيثة بغية تشويه مصداقية الإصلاح وهز ثقة أفراده فيه . وبنظرة منصفة للبيان لا يوجد فيه ما يستوجب كل تلك الإثارة التي حركها ذلك الطابور .
 فليس هناك علاقة تنظيمية تمنح الإخوان حق تسيير مواقف الإصلاح كتجمع سياسي يمني . بمعنى أنه ليس لهم أي تدخل في سياسة الإصلاح ومواقفه وقراراته , لا بالتوجيه السياسي ولا بالأمر التنظيمي . فالإصلاح ينطلق منذ تأسيسه من ذاتية وطنية خالصة مستشعرا مسئوليته تجاه شعبه ووطنه ومدركا أبعاد كل خطوة له في هذا المضمار دون الحاجة إلى من يوجهه ـ سياسيا ـ أو يملي عليه ـ تنظيميا ـ ما يجب أن يفعله أو يقوله . ولكن من ظن أن اليدومي ينفي وجود علاقة تعاونية دعوية وتعليمية مع الإخوان , فهو واهم . فالإصلاح كغيره تأثر بمدرسة الإخوان الدعوية والفكرية , لما تتمتع به من وسطية واعتدال وشمول , ولما يحظى به روادها من ترابط وإخاء وتأهيل وارتقاء . فأخذ التجمع يستفيد من تجربة الإخوان في الدعوة والإرشاد والتعليم والعمل الخيري وفي التربية الروحية والسلوكية , ويأخذ من وسائله التعليمية الفاعلة في دوائر عمله ,
 كما يأخذ بالأصلح من مناهج الجماعات والهيئات الأخرى ذات التخصص العلمي والأدبي . وهذا أمر لا يخفيه التجمع مطلقا . ولما نظرت في سنة الحبيب وسيرته عليه الصلاة والسلام , وجدت الكثير من المواقف والقرارات التي اتخذها وكانت تحمل ضيما وظلما له وللمسلمين , ولكنه أمضاها حتى وإن كاد بعضها ليعصف بصف الجماعة ووحدتهم . ومنها : ـ لَمَّا أَرَادَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَعْتَمِرَ أَرْسَلَ إِلَى أَهْلِ مَكَّةَ يَسْتَأْذِنُهُمْ لِيَدْخُلَ مَكَّةَ ، فَاشْتَرَطُوا عَلَيْهِ أَنْ لَا يُقِيمَ بِهَا إِلَّا ثَلَاثَ لَيَالٍ ، وَلَا يَدْخُلَهَا إِلَّا بِجُلُبَّانِ السِّلَاحِ ، وَلَا يَدْعُو مِنْهُمْ أَحَدًا , قَالَ : فَأَخَذَ يَكْتُبُ الشَّرْطَ بَيْنَهُمْ عَلِيُّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فكَتَبَ: هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ ، فَقَالُوا : لَوْ عَلِمْنَا أَنَّكَ رَسُولُ اللهِ لَمْ نَمْنَعْكَ وَلَبَايَعْنَاكَ وَلَكِنِ اكْتُبْ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، فَقَالَ : " أَنَا وَاللهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ وَأَنَا وَاللهِ رَسُولُ اللهِ " . فَقَالَ لِعَلِيٍّ : " امْحُ رَسُولَ اللهِ " قَالَ : لَا وَاللهِ لَا أَمْحَاهُ أَبَدًا , قَالَ : " فأرنيه " , فَأَرَاهُ إِيَّاهُ فَمَحَاهُ النَّبِيُّ بِيَدِهِ " . الْبُخَارِيُّ .
ـ أما ترى ما في ذلك من إجحاف وإذلال متعمد ؟ . كانوا يريدون ـ ما يريده تلاميذهم اليوم ـ طمس ثلاث هويات :
ـ هوية العزة والاستعصاء , لا إقامة بها إلا ثلاث ليال , وهي وطنهم . ولا يدخلون بسلاح حرب فيظلون يترقبون الغدر والقتل . ـ هوية الرسالة والفكرة فلا يدعو منهم أحدا , فتصبح العبادة شكلية محصورة . ـ هوية الجذور والانتماء , نزع صفة الشرع وطمس قدسية القضية وسمو الهدف . فلتنس ـ يا محمد ـ مادمت بيننا انتماءك وعزتك ودعوتك . وبرغم كل هذا يوافق النبي , ويوفي بالعهد تماما . هنا أطرح تساؤلا للمتشدقين بهتانا علينا من الخصوم , وللغيورين حمية من شبابنا . هل كان حينها محمد صلى الله عليه وسلم خائنا أو مداهنا أو كاذبا ؟. هل خذل جماعته وفرط في رسالته ؟ . أم كان ينظر لشيء أبعد مما يراه الجميع ؟, فكان عليه أن يعمل للغد ولو كان الثمن تنازله عن ضروريات لا يتخلى عنها أحد . أم كان يرى وضعا أخطر مما يتوقعون ؟ , فكان عليه أن يتجاوز الخطر ولو كان الثمن تخليه عن صفته الشرعية قي كتاب موثق . أم كان يعاين موقفا أصعب مما يظنون ؟ , فكان عليه أن يتخطى الصعب ولو كان الثمن توقف هدف الرسالة قليلا . لقد كان عليه أن يحقق الأفضل ـ حسب مابين يديه من الوحي ـ ولو كان الثمن الارتهان للعدو بدخول منطقة نفوذهم بلا دفاع , مما يفتح كوة لخفافيش الظلام لتحاول أن تنحر شريان الثقة وتقطع وريد الثبات في جسد رجال ما فتت ترابط قلوبهم نهش السباع .. فكيف بمن يتلمس طريقه بأذنيه لا بعينيه . 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مصطفى أحمد النعمان
ما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
الحديدة ولا شيء سواها
مشاري الذايدي
كتابات
علي بن ياسين البيضانيتيار الحراك المرتبط بإيران "6"
علي بن ياسين البيضاني
مشاهدة المزيد