رئاسة مصرية بنكهة امريكية
بقلم/ راكان الجبيحي
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 03 سبتمبر-أيلول 2013 05:12 م

دعكم من التصريحات الامريكية التي تستنكر عما يجري في مصر ودعوكم من التفاعل والدعم الخليجي لما يحدث في مصر ما بين مؤيد ومعارض ودعكم من العنترة الحزبية وسط الشارع المصري. دعونا من كل هذا التماطل والاكاذيب الذين يستعرضون بها ويبرزون عضلاتكم امام وسائل الاعلام لزرع خلخلة في عقلانية المشاهد العربي. دعونا ننظر الى الواقع بكل احتمالاته وتصوراته. دعونا نعزم بان ما يحدث في مصر قطع للدمقراطية المصرية واعدام للدمقراطية العربية. دعونا نبدأ من نقطة إطلاق سراح حسني مبارك. ومن ثم سوف تظهر الحقائق بشأن الانقلاب العسكري على الدمقراطية والحرية الحقيقية.

اعلان القضاء المصري بالأفراج عن المخلوع حسني مبارك ونقله على متن طائرة عمودية الى مستشفى المعادي العسكري ووضعه قيد الاقامة الجبرية وفي الوقت نفسه تتم حملة اعتقالات ضد قيادات الاخوان ممثلة بالمرشد العام للجماعة محمد بديع، لم يأتي بجديد فالكل كان على قناعة وثقة تمامه بانه سوف يحدث كل هذه المؤامرة الذي بدأت بالانقلاب وبالمجازر وانتهت باعتقال قيادات الاخوان لإعادة حسني مبارك واعادة مصر الى ما قبل ثورة يناير.

فمنذ دخول مصر في مغبة الاحتشام والفوضى اصبحت عيون الانظار تتجه نحو الاوضاع في مصر واصبحت هناك اوراق سرية تتسرب عبر وسائل الاعلام عما يحدث في مصر ومن وراء تلك المؤامرة والانقلاب العسكري على الشريعة والديمقراطية. فبعد قيام الفريق اول عبد الفتاح السيسي بارتكاب مجزرة كبرى عند فضه لاعتصام ميداني رابعة والنهضة وبمساندة الشرطة المصرية والبلطجية. أصبحنا على ثقة بل ونوع من التأكد بان ما يحدث في مصر هو انقلاب مدني لكنه بزي خارجي.

فلم تتخذ الرئاسة المصرية او بالأحرى الانقلابية أي قرار من تلقاء نفسها وانما كل ما حدث في مصر من قرارات وخطوات ناجحة انما كانت مصدرها البيت الابيض ويتم تنفيذها عبر السلطة الانقلابية في مصر.

فهناك حملة شرسة ضد قيادات الاخوان من قبل الادارة الامريكية لكنها وللأسف الشديد لا تظهر ذلك ولكنها تضع الرئاسة المصرية امام الصورة وهذا يدل بأن ما يحدث في مصر انما هو تغير المسار الى عهده الاول أي عهد نظام مبارك الذي ارتبط به الفريق السيسي وتوجه نحو مستنقع الاضطرابات وجرها الى مزيد من العنف والاختناق الشعبي وقلب البوصلة الذي تتبادل بين يد القضاء المصري عن مصير الاخوان ومصير الشعب ككل.

فالثورة المصرية الذي اندلعت شرارتها في 25 من يناير 2011 سُرقت منذ اعلان الفريق السيسي عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي وتوقيف العمل بالدستور وحل مجلس الشورى وبهذا الشكل لم يُخرج مصر من عنق الزجاجة او يعبر بها طريق النجاة ممن وصفهم بالإرهاب الديني بل سلك بها طريق وعرة وانزلاقات صخرية من العيار الثقيل واوصلها الى حمام دم ودفعها نحو قطار التآكل والاجتثاث الامريكي الذي كان الداعم الاكبر لتلك المؤامرة والاستراتيجية الذي قادها السيسي ومن معه من الانقلابين بمشاركة امريكا ووزير دفاعها تشاك هاغل الذي كان على تواصل مستمر بالفريق السيسي قبل الانقلاب واثناءه وما بعده مما جعل مصر تثقب في يد الامريكان وتتربع على جثث اعتقال الاخوان.

ان قيام سلطات الانقلاب باعتقال قيادات اخوانية واعلانهم بالإفراج عن مبارك انما هذا يدل ان سحر الانقلاب انقلب فوضى وان مصر في طريقها نحو صراع كبير وقد يجر هذا الصراع دول المنطقة الى حروب وعنف شاسعة المدى..

انها الخسارة الكبرى للثورة المصرية بل انها نقطة تراجع ارادها حكم العسكر واعاد مصر الى الوراء اربع عقود على الاقل الم يكون اكثر.

فخروج مبارك بريء حر مطلق من الجرائم الذي ارتكبها في حق المتظاهرين جراء ثورة يناير الذي سقط ما يقارب الآلف قتيل وتبرئته من الفساد بجميع انواعه واعتقال بديع ومن معه من الاخوان بتهم باطلة وكاذبة. انما هذا يدل باننا في عصر العولمة لكنها عولمة سياسة.

خلاصة الامر عن ما يحدث في مصر انما هي حبكة مدروسة واكلة مرشوشة بالعنف والقتل لكنها بنكهة خارجية لإنهاء جماعة الاخوان، ومن يحكم مصر حالياً هم الانقلابين على الصورة طبعاً اما الحاكم الاساسي من خلف الستار هي امريكا وحلفائها.. فمغادرة المخلوع حسني مبارك سجن طرة بأمر من قبل القيادات الانقلابية ممثلة بالدعم الامريكي والقبض على المرشد العام وبعض القيادات الاسلامية وتحويلهم الى سجن طرة بتهم غير صحيحة ودون أدلة وإثباتات انما هي فقط من اجل القضاء على الاخوان وفتح الساحة المصرية لمبارك وعلى نحو هذا السير تكون قد عادت مصر كما كانت سابقاً ما قبل ثورة يناير.

انها نهاية الثورات العربية وفي الوقت نفسه نهاية الدمقراطية العربية.

فهل نفيق من غيوبتنا؟