بشار الأسد.. والنهاية المرتقبة؟!!
بقلم/ راكان الجبيحي
نشر منذ: 5 سنوات و شهر
الأحد 24 مارس - آذار 2013 06:29 م
عامان وأكثر على اندلاع شرارة الثورة السورية دون جدوه وحلول حاسمة تخرج سوريا من عنق الزجاجة والنفق المظلم إلى بر الأمان والاستقرار لم يستطيع العالم العربي والدولي بكل قواه الوقوف ضد ذلك النظام الوحشي الذي يقوم بقتل شبعه وهدم منازلهم وأراضيهم.
أصبح الوضع في سوريا يهدد بالانهيار والإنحطام شيئاً فشيئاً دون تحريك أي ساكن من قبل المجتمع ألدولي لقد استطاع بشار الأسد دمج الأوراق وخلطها وربط عقدة العالم تحت السيطرة الخارجية التي تقوم بها إيران وحزب الله بطريقة غير مباشرة من خلال ردود الأفعال والضغوطات المتخذة من طرف الولايات المتحدة عن أفعال وجرائم بشار الأسد ضد الشعب السوري.. لكنه لم يدرك بتاً انه أصبح في دائرة مغلقة ولم يستطيع الخروج منها أو القضاء والسيطرة على ما تبقى من أحياء المدن السورية التي البعض منها دمرت والبعض الآخر أصبحت تحت قبضة الجيش الحر.. فقد استعان بالنظام الإيراني كونه هو من يعطي الأوامر والتعليمات ويدير الوضع في سوريا.. لكن كان عليه مراجعة حساباته بدقة والوقوف عند نقاط تمركز معينة.. لكنه تجاوز تلك النقاط ولم يعلم أنه قد دخل القفص وأصبحت الأحياء المجاورة له تحت سيطرة ألثوار .
لقد ارتكب بشار الأسد ونظامه المنحط جرائم لا تعد ولا تحصى.. حيث قام بتحويل سوريا إلى حالة من الاحتقان والصراع والشلل الكلي وجعلها ساحة صراع دولي يدفع ثمنها الشعب السوري.. فتلك الأخطاء المتكررة والجرائم المستمرة الذي يرتكبها بشار الأسد ونظامه البائس تدل على أن نهايته باتت وشكا.. فقد وقف بصمت وأصبح يشكك في ما أن ليس لديه أي خيار أو قرار لاتخاذه أو نفق يخرج منه،، فقد أصبح يدعوا الدول الإقليمية والدولية إلى دعوة معارضيه وإقناعهم للجلوس على طاولة الحوار تحت سقف واحد لكنه فشل في ذلك ورفضت المعارضة بشكل نهائي وقاطعة دعوة الأسد ووصفوه بالسعي إلى ضياع مزيداً من الوقت كي يقضي على إنهاء سوريا ويخرج بعد ذلك من عبث الإنصاف والنجوى من قبضة الجيش الحر..
لقد سقطت أرياش الطير عن بشار الأسد بعدما فقد كامل شرعيته وسيطرته الميدانية والعسكرية وأصبح في حالة من التسرع وعجلة من الأمر حتى وصل إلى حد إخراج آخر وراقة من لإعماله الاستفزازية الوحشية في ضرب السلاح الكيماوي على أحياء سوريا.. لكن الوقت انتهى وعليه أن يدرك أن نهايته باتت قريبة كل القرب وليس على المدى البعيد..
لقد سقطت أوراق التوت من بين أيادي بشار الأسد حتى أصبح يتلطخ بدماء الشعب السوري وبكميات كبيرة وأسلحة كيماوية فتاته أشعلت نيرانها حرائق الفتنة الإيرانية الطائفية التي قضت على إنهاء سوريا بالكامل.. إن سقوط الأسد بات أمر سهل للغاية بعدما سقطت كل الحلول والأوراق من بين أجنحته حتى أصبح يتعامل بطريقة الدوران العكسي.. فقد سيطر الجيش الحر على معظم الأماكن والمعاقل التابعة للنظام السوري التي تقوم بحماية رأس الحية بشار الأسد وقد أصبح الثوار يزحفون نحو مقر إقامة رؤوس الثعابين والقبض على مكان السم الذي قام بقتلهم ودمار دولتهم ولم يضل لديهم فقط سوى بعض من أحياء مدينة دمشق،، وكما قال الكاتب والمعارض السوري/ حبيب صالح في برنامج الاتجاه المعاكس بكل ثقة وعزيمة "فقط أيام قلائل توصل الجيش الحر إلى قصر مدينة دمشق حيث يتواجد النظام السوري" وهذا من المتوقع حدوثه.. فقد آن الآوان لإنهاء ذاك الرجل المستفز حيث تم تغيير مسار اللعبة وعليه أن يعرف كيفية النصر ويدرك أن الثوار الأحرار على وشك طرق بوابة القصر بعجلات ثورية وبأسلوب على شكل حرب مفاجئة حينها رح يكون بشار الأسد قد سقط كلياً ونهايته أبشع من نهاية معمر القذافي على حد تعبير..؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد مصطفى العمراني
السفر من صنعاء ونقاط الحوثيين
محمد مصطفى العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
وائل قنديل
فتحي سرور محامي الإخوان: يا للهول
وائل قنديل
كتابات
صادق الفائشيالطعن من الخلف
صادق الفائشي
فتحي أبو النصرسكاننا القرويون
فتحي أبو النصر
د.فيصل الحذيفيالحوار العائلي
د.فيصل الحذيفي
مشاهدة المزيد