نحن من نبشر بالنصرانية
بقلم/ مجدي منصور
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 19 يوماً
الأحد 28 يونيو-حزيران 2009 06:35 م
 
صحيح أن هناك اعترافات من جهات المانية بأن الأطباء الذين تم اختطافهم مؤخرا في صعدة كانت لهم علاقة بعمليات التبشير، إلا أن من يجب أن نلومهم ليسوا الأطباء الأجانب وإنما الأطباء اليمنيين في المستشفيات الحكومية وإدارات هذه المستشفيات الذين هم يقومون بالجزء الأكبر والأصعب والأهم في عمليات التبشير بالنصرانية. 

نعم، إن مستشفياتنا الحكومية والفساد المستشري فيها هو من يجعل القروي أو المواطن المسكين يجد في الأطباء الأجانب المنقذ الوحيد والشافي والمخلص والهادي، إن التناقض العجيب الذي يجده القروي حين يسافر إلى العاصمة أو غيرها ليتلقى في مستشفياتها الحكومية "المسئولة عنه" الرعاية الصحية فلا يجدها بل يجد "غاغة صحية"، ثم يجد بأن الطبيب الأجنبي يأتي بنفسه إليه "وهو غير مكلف بذلك" ويسافر إلى قرية هذا المواطن أو القروي ليقدم له الرعاية الصحية المجانية، ويقدم له الابتسامة، والعلاج المجاني الذي كان المفترض أن توفره له دولته! هذا التناقض هو ما يجب أن يلام في هذه القضية الحساسة!

إذن فالمسئول الأول عن أية عملية تبشير هو ليس ذلك الذي يقدم الرعاية الصحية ويأتينا من بعد آلاف الكيلومترات وإنما هو ذلك الذي لا يقدم الرعاية الصحية وهو منا وفينا والمسئول عنا، هو ليس ذلك الذي يأتي من الكنيسة وإنما هو ذلك الذي يأتي من المستشفى الحكومي!

إن جزءا لا يستهان به من شعبنا هم خارج التغطية الصحية والتغطية التعليمية الحقيقية، فإذا تسبب الفساد في بقائهم خارج التغطية، فإن الآخرين سيتكفلون بالأمر، ولكل جهة أمر في نفسها!