حسين شبكشي
صنعاء ولو بعد حين
حسين شبكشي
نشر منذ : أسبوع و 3 أيام و 13 ساعة | الأحد 03 ديسمبر-كانون الأول 2017 09:55 ص
 

أكتب هذه السطور والأحداث تتوالى بسرعة عجيبة في اليمن، تحول هائل وعظيم على الأرض لصالح قوات الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح وحزب المؤتمر، اللذين هبا منتفضين ضد سيطرة ميليشيات الحوثيين بعد ثلاث سنوات من المحاولات السياسية مع الانقلابيين، إذ ثبت أن هذا كان ضد مصلحة الشعب اليمني نفسه، وعلاقاته مع أطيافه وجيرانه، وأدى إلى نتائج عكسية وخسائر عظيمة.
والمذهل فيما يحصل هو درجة التفاعل الشعبي السريع ضد ميليشيات الحوثي، ويبدو أن الشعب اليمني أدرك في لحظة إيقاظ أنه أداة في أيدي الحوثي كجزء من مشروع إيراني طائفي خبيث، وأنه يقوم بدفع الثمن الغالي بسبب ذلك الأمر. كيف سيكون رد نظام إيران الذي «طارت» من سيطرته إحدى العواصم العربية الأربع التي كان يتفاخر بأنه يسيطر عليها؟ هل سيرد على ذلك في «دمشق» بالتحكم الأعظم في مسار الأمور على النظام الدمية هناك؟ يبدو هذا صعباً نوعاً ما، لأن مفاتيح الحلول لم تعد لإيران هناك ولا قول لها فيها، ولكن المسألة برمتها تحت سيطرة الروس الذين يدركون أنهم وحدهم مسؤولون عن سوريا الآن ولن يسمحوا لأحد بمنافستهم فيها. 
هل سيكون الرد في العراق؟ العراق دخل في مرحلة التوازن العربي وبدأ في فتح أبوابه لمحيطه العربي، ومن الصعوبة الشديدة أن يسمح بأي «تدخل» يفسد علاقاته مع محيطه العربي الجديد، أما في لبنان فالوضع مختلف، فهناك مجموعة إرهابية أجيرة، مرتزقة، يأتمرون بأمر ولي فقيه وعليهم الانصياع، وعليه فإن الرد سيكون من حزب الله بالتصعيد إعلامياً وسياسياً ضد السعودية والإمارات والبحرين، لأنه تقليدياً كان دوماً هو المنصة الحقودة التي تطلق من النفايات السياسية باتجاه من لا يوافقون أهواءهم السياسية.
حجم الكف الذي صفع به الحوثي في صنعاء كان مدوياً بشكل عظيم، بحيث استمع إلى صداه في الضاحية الجنوبية في بيروت وفي العاصمة الإيرانية طهران. المؤكد أن ما حصل في صنعاء كردة فعل شعبية هائلة ضد الحوثي وإيران وانسحاب المقاتلين المحسوبين على الحوثيين ومرتزقة حزب الله الإرهابي بشكل سريع ومتواصل، صدم أنصارهم وجعل إمكانية الدفاع عن موقفهم مضحكاً وهزيلاً. 
لم يكن هناك مشهد بائس أكثر من دخول حكومة نظام الانقلاب في قطر على الخط للتوسط للحوثيين مع علي عبد الله صالح لإنقاذهم، إلا أن صالح كان قد حسم أمره ورفض الفكرة، لتشعر الدوحة بالضعف هي الأخرى. ما حدث في صنعاء لن يتوقف في صنعاء على ما يبدو. عاصفة الحزم تأتي بثمارها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية