د . محمد صالح المسفر
أنقذوا اليمن العزيز قبل فوات الأوان
د . محمد صالح المسفر
نشر منذ : 3 أشهر و 3 أيام | الأربعاء 17 مايو 2017 10:37 ص

منذ إعلان عاصفة الحزم في 26 / 3 / 2015 من أجل استعادة اليمن من مختطفيه صالح والحوثي، والكاتب يدعو دول التحالف إلى إنجاز المهمة في أقصر وقت، قبل انفلات الزمام من يد قيادة عاصفة الحزم والحكومة الشرعية.
 (2)
والحق أنني لم أستبعد ما جرى في عدن على يدي عيدروس الزبيدي ورفاقه ضد السلطة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولا أستبعد انشقاقات على المنشقين قريبا، ومن ثم تتوالى الانشقاقات وتتكاثر، فيصعب الحل وتدخل اليمن وجوارها الخليجي في دوامة الانشقاقات والانشقاقات المضادة، ثم تقفز إيران إلى جنوب الجزيرة العربية بمدد روسي صيني تحت ذرائع مختلفة وأهمها محاربة الإرهاب والحفاظ على أمن وسلامة الممرات المائية أعني مضيق هرمز والبحر العربي وخليج عمان والبحر الأحمر.
تنحية عيدروس الزبيدي من منصبه محافظ محافظة عدن، حق سيادي يمارسه رئيس الجمهورية ولا يجوز الاعتراض عليه من الخارج أو الداخل إلا من البرلمان المنتخب، وهذه التغييرات في المناصب والتنقلات بين قيادات الخدمة المدنية تحدث في كل الدول وآخرها ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي عندما نحى الرئيس الأمريكي ترامب وزيرة العدل الأمريكية بالوكالة، وأقال أيضًا مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية لرفضهما تنفيذ قرارات الرئيس، لم يقدم أي منهما اعتراضا على قرارات الرئيس الأمريكي. لم يقم ذينك المسؤلان المقالان بتشكيل حزب يهدف إلى التمرد على رئيس الجمهورية. ما أردت قولة في هذا الشأن أن اليمن في حالة حرب ومن حق رئيس الجمهورية إجراء أي تعديلات على أفراد حكومته سواء بالإقالة أو بالنقل إلى وظيفة أخرى أو بالاحالة إلى التقاعد.
(3)
ليس عندي شك في وطنية وشجاعة عيدروس الزبيدي، وعليه أن يسخر عبقريته العسكرية وشجاعته ووطنيته لخدمة اليمن والعمل مع الشرفاء في الساحة اليمنية والقيادة الشرعية ودول التحالف من أجل الخروج باليمن من المأزق الذي يعيش فيه الشعب اليمني اليوم، بما فعل الحوثي وصالح، إلى آفاق الأمن والسلام ومحاربة الجوع والأمراض التي هي آخذة في الانتشار في ربوع اليمن، أرجو ألا يكون السيد الزبيدي أنانيا يعمل لذاته وليس لليمن. أذكّر بأن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لا يقل ذكاء ووطنية عن الزبيدي، لكنه لم يستخدم عبقريته ووطنيته للنهوض باليمن وإخراجه من ربقة التخلّف إلى دائرة التقدم والازدهار رغم توافر الأموال، التي قدمت لليمن من المجتمع الدولي خاصة الدول الخليجية، لكن عبقرية صالح قادته وقادت اليمن إلى ما نحن فيه، لأنه أناني حقود، لا أريدك السيد عيدروس أن تحذو حذو علي عبدالله صالح، محبة وتقديرا لوطنيته وشجاعته، أذكّر الأخ عيدروس بأن المجلس السياسي الأعلى الذي شكله (الحوثي وصالح) في صنعاء مناصفة بين الحزبين لم يكتب له النجاح ولم يحصل على اعتراف من أي جهة مؤثرة سواء من الداخل أو الخارج، والصراع بين الحليفين على أشده. وكذلك مجلسكم الانتقالي لن يكتب له النجاح في هذه الظروف.
إن العمل الوطني لا ينطلق من أحقاد شخصية أو أطماع، إنما ينطلق من غيرة على الوطن وأهله وسيادته واستقلاله ووحدة أراضيه. ليكن نموذجك في القيادة خالد بن الوليد الذي عزله عمر بن الخطاب وهو في أوج انتصاراته العسكرية، وولى مكانه أبو عبيدة بن الجراح، فقال خالد قولته المشهورة "سوف أكون الجندي المطيع تحت قيادة أبوعبيدة".
كلنا نعلم أن أهلنا في جنوب اليمن الشقيق تعرضوا لظلم وتهميش ومصادرة ممتلكات وتوزيعها على أتباع صالح كغنائم حرب لأكثر من ثلاثين عاما، والظلم الذي لحق بهم لحق بأهلنا في الشمال اليمني أيضا، وانتفض الشعب في 11 فبراير 2011 من شماله إلى جنوبه ضد النظام مطالبين بإسقاطه وتحققت مطالب الشعب في الحرية وحقهم في اختيار قادتهم.
(4)
السيد الزبيدي يتهم الحكومة بالمماطلة وعدم الوفاء بوعودها بحل أزمة الكهرباء في عدن التي تعتمد على التيار الكهربائي لمواجهة الصيف شديد الحرارة.
أعتقد أن الزبيدي يعلم جيدا بأن الحكومة بلا دخل وأنها تعيش على المساعدات وهي قليلة جدا لا تفي بحاجة الدولة من مرتبات ومصاريف مستشفيات إلى غير ذلك لأن الحوثيين وصالح استولوا على البنك المركزي ومحتوياته والواردات وهو يعلم ذلك. المانحون لم يفوا بالتزاماتهم كما وعدوا وأن دولة قطر زودت الحكومة اليمنية حديثا بمفاعلات كهربائية أعتقد أنها ركبت في عدن في الأيام القريبة الماضية (العين بصيرة يا أخي العزيز الزايدي واليد قصيرة).
أنصار السيد عيدروس يشيعون في مجالسهم بأن الشماليين يسيطرون على مفاصل الدولة اليمنية والحق أن هذه أكذوبة ولا يملك أصحابه حجة بينة.
لدي كشف بأن السفراء المعتمدين في معظم الدول الغربية من الجنوب اليمني يبلغ عددهم أكثر من 25 سفيرا خاصة الدول الكبرى يضاف إلى ذلك كل السفراء في دول مجلس التعاون الخليجي من الجنوب عدا مسقط عمان، كما أن رئيس الجمهورية جنوبي وكذلك رئيس الوزراء إلى جانب 21 وزيرا من أهل الجنوب أما وزراء الشمال فإن عددهم لا يزيد على 11 وزيرا. فأين الحقيقة يا أصحاب الحراك في هذا الشأن.
(5)
بقيت كلمة أتوجه بها إلى قيادة التحالف العربي في اليمن، لا بد من الإسراع في إلحاق الهزيمة بالتحالف الثنائي صالح والحوثي، واستعادة الحديدة ولو بالقوة المسلحة، وجميع المواني البحرية، لا بد من تجنب الخلافات البينية بين أركان قوات التحالف إلى أن يستعيد اليمن عافيته ولكل حادث حديث. إن الايام القادمة حبلى بما لا نحب فأخلصوا قادتنا الميامين في عملكم في تحرير اليمن من البغاة وأريدوا الله بعملكم ينصركم من عنده. الزمن يسير في غير صالح المنطقة وعسكريتنا ظلمت بأنها غير قادرة على إنجاز مهامها في اليمن، ويقيني لو أعطيت الحرية للقيادة العسكرية وابتعد الساسة عنهم لحققوا الانتصار في زمن قياسي.
آخر القول: يا أهل اليمن اتقوا الله في يمنكم، واحرصوا على وحدته ففي الوحدة قوة والتفكك ضعف وهوان. تعالوا نتعاون جميعا لإنجاز المهمة باستعادة الدولة اليمنية من مختطفيها الحوثي وصالح ونصحح المسار بدلا من التفتت والتبعية لأهواء ومصالح الآخرين والله الموفق.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية